آلاف العراقيين يخرجون إلى الشوارع للمطالبة بتسمية مرشح مستقل للحكومة

وكالة سومريون الاخبارية :

 تظاهر آلاف العراقيين امس الاحد في شوارع بغداد وتسع محافظات للمطالبة بتسمية مرشح مستقل لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة. واكتظت ساحات التظاهر والاعتصامات امس بالمتظاهرين في انتظار إعلان الرئيس العراقي برهم صالح اسم المرشح لتشكيل الحكومة من بين العشرات من الاسماء المرشحة للمنصب بعد انتهاء المهلة الدستورية المقررة لذلك امس الأحد. 

وتوافد آلاف الطلاب العراقيين إلى ساحة التحرير في بغداد، امس الأحد، لتجديد تمسكهم بمطالب الحراك، والتعبير عن رفضهم للأسماء المقترحة لرئاسة الحكومة العراقية، بعد استقالة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي وخاصة المطالب الداعية الى تكليف وزير التعليم قصي السهيل المدعوم من تحالف نوري المالكي مع الحشد الشعبي. وأوضح الشهود أن المتظاهرين هتفوا بشعارات طالبت الأحزاب والكتل البرلمانية بالابتعاد عن تقديم مرشحين لتسمية المكلف بتشكيل الحكومة وكابينتها الوزارية. 

وتركزت أبرز الترشيحات في الايام الاخيرة لرئاسة الحكومة العراقية على اسم وزير التعليم قصي السهيل، ولاسيما بعد الاتفاق عليه من قبل كتلة البناء (المالكي والحشد الشعبي)، ما دفع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس كتلة «سائرون» بالبرلمان العراقي مساء السبت إلى التحذير من تأزم الأمور اذا تم تكليف قصي السهيل. ورداً على اعتبار كتلة البناء نفسها هي الأكبر، قال الصدر: «الشعب العراقي هو الكتلة الأكبر».

ودعا مقتدى الصدر في تغريدة على تويتر، موجهاً كلامه إلى «كتلة البناء» العراقية ووزير التعليم العالي قصي السهيل المرشح لرئاسة الحكومة إلى حقن الدماء قائلا :«احقنوا الدم العراقي واحترموا أوامر المرجع (في إشارة إلى المرجع الشيعي العراقي علي السيستاني)»، وأضاف: «احترموا إرادة الشعب واحفظوا كرامتكم، هذا خير لنا ولكم وللعراق أجمع». 

وقال شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن آلافا من طلبة الجامعات والمراحل الدراسية وممثلين عن الاتحادات والمنظمات الجماهرية خرجوا صباح امس في مظاهرات طافت الشوارع باتجاه ساحة التحرير والسنك في بغداد ومحافظات البصرة والناصرية والمثنى والنجف وكربلاء والنجف وواسط والديوانية وميسان حاملين أعلام العراق. وردد المتظاهرون هتافات تطالب بالإسراع بتسمية مرشح لتشكيل الحكومة وإقرار قانون الانتخابات الجديد. 

وأشار الشهود إلى أن عددا كبيرا من الدوائر الحكومية أعلنت إضرابها، وتم إغلاق أبواب المدارس والكليات باستثناء المؤسسات الطبية والخدمية وإغلاق الجسور وإحراق الاطارات في الطرق والشوارع المؤدية إلى الشركات النفطية والصناعية رغم الانتشار الكثيف للقوات العراقية. 

ورفعت يافطة كبيرة في ساحات التظاهر كتب عليها أسماء عدد من السياسيين الحاليين المرشحين للمنصب وكتب عليها كلمة «لا» و«نرفضهم»، في إشارة إلى رفض اي مرشح يتم اختياره من قبل الأحزاب والكتل السياسية. 

كان مئات المتظاهرين العراقيين دعوا إلى إعلان الإضراب العام، أمس الأحد، في عدة محافظات جنوب البلاد، رفضاً للأسماء المرشحة لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة، ولا سيما اسم وزير التعليم العالي قصي السهيل، في وقت دخلت فيه رئاسة الجمهورية صباح الأحد في خرق التوقيتات الدستورية المحددة لتكليف رئيس حكومة خلفاً لرئيس الوزراء المستقيل عادل عبدالمهدي، بحسب ما أوضح مراسل العربية-الحدث.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.