تركيا تعتقل شقيقة البغدادي في سوريا وتنفي التواطؤ مع {داعش}

وكالة سومريون الاخبارية :

أعلنت تركيا القبض على رسمية عواد شقيقة زعيم تنظيم «داعش» الإرهابي أبو بكر البغدادي وزوجها في عملية لقواتها في مدينة أعزاز شمال سوريا، وأنه يجري التحقيق معها بمعرفة جهات أمنية تركية.

وقال وزير الداخلية التركي في تصريحات في أنقرة أمس (الثلاثاء): «تم إلقاء القبض على شقيقة البغدادي، الذي لقي مصرعه في عملية أميركية في ريف محافظة إدلب شمال غربي سوريا الأسبوع الماضي، في مدينة أعزاز بشمال سوريا يوم الاثنين، مع زوجها في أعزاز السورية في عملية أمنية، أمس (أول من أمس الاثنين)... وزملاؤنا هناك يجرون تحقيقاتهم».

وكانت وكالة «رويترز» نقلت عمن وصفته بـ«مسؤول تركي كبير» أن تركيا اعتقلت شقيقة البغدادي وزوجها وزوجة ابنها و5 أطفال في مداهمة لحاوية (كارافان) في أعزاز التابعة لمحافظة حلب شمال سوريا، وأنها تُستجوب وكذلك زوجها وزوجة ابنها.

وقال المسؤول إن رسمية عواد، شقيقة البغدادي البالغة من العمر 65 عاماً، اعتقلت في مداهمة قرب مدينة أعزاز القريبة من الحدود التي تسيطر عليها تركيا، «وكان بصحبتها أيضاً عند اعتقالها 5 أطفال، نأمل أن نستخلص معلومات ثمينة من شقيقة البغدادي عن العمل داخل تنظيم داعش الإرهابي».

وتأمل السلطات التركية الحصول على معلومات ثمينة من شقيقة البغدادي عن البنية الداخلية لتنظيم «داعش». وأكد فخر الدين ألطون، مدير مكتب الاتصالات في الرئاسة التركية، أن اعتقال شقيقة البغدادي دليل على تصميم أنقرة على محاربة تنظيم «داعش» الإرهابي.

وكتب ألطون على «تويتر» في وقت مبكر أمس: «اعتقال شقيقة البغدادي مثال آخر على نجاح عملياتنا لمكافحة الإرهاب».

وأضاف: «تنتشر دعاية سوداء كثيرة ضد تركيا لتثير الشكوك في عزمنا على محاربة (داعش)... تعاوننا القوي في مكافحة الإرهاب مع الشركاء الذين يفكرون بالطريقة نفسها لا يمكن التشكيك فيه قط».

واعترف تنظيم «داعش» الإرهابي، الخميس الماضي، بمقتل البغدادي والمتحدث باسم التنظيم أبو الحسن المهاجر، فيما قرّر تعيين أبو إبراهيم الهاشمي القرشي خلفاً للبغدادي، وتعيين أبو حمزة القرشي متحدثاً باسم التنظيم خلفاً للمهاجر.

وفي السياق ذاته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس، بأنه رصد عملية مداهمة نفذتها قوات تركية لأحد المخيمات قرب مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي مساء أول من أمس (الاثنين)، وأن القوات «اعتقلت شقيقة البغدادي، برفقة زوجها وزوجة ابنها وأحفادها المؤلفين من 5 أطفال، بالإضافة لاعتقال 4 أشخاص عراقيين، لم يعرف حتى الآن فيما إذا كانوا ينتمون للتنظيم أم لا».

وأشار المرصد إلى أن «شقيقة البغدادي كانت موجودة في المخيم منذ فترة والمخابرات التركية تعلم بوجودها هناك».

في سياق متصل، قضت محكمة تركية في ولاية تشانكيري (وسط)، بحبس عراقي من أصل 11 عراقياً جرى توقيفهم، الجمعة الماضي، في عملية استهدفت عناصر ضد تنظيم «داعش».

وأفرجت عن 8 من الموقوفين، في انتظار ترحيلهم خارج البلاد، بينما قضت بحبس يعقوب مصطفى عبد الرزاق، بتهمة «الانتماء لتنظيم إرهابي».

 

الشرق الاوسط

قيم الموضوع
(0 أصوات)

رأيك في الموضوع

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.