مشروع تجاري
الإخبار العربية و العالمية

الإخبار العربية و العالمية (214)

وكالة سومريون الاخبارية :

أكد مسؤول ايراني، اليوم الأحد، أن قوات بلاده قادرة على احتجاز أي سفينة في أي وقت حتى وإن رافقتها سفن بريطانية وأمريكية.

وحذر قائد البحرية في الحرس الثوري الإيراني، اللواء علي رضا تنغسيري في مقابلة صحافية نقلتها "قناة الميادين"، من أي تدخل غير قانوني في مياه الخليج.

ووجه أن قائد البحرية في الحرس الثوري الإيراني رسالة لدول المنطقة والعالم قال فيها: "إن طهران ستواصل تأمين مضيق هرمز إلى أن تكون قادرة على تصدير النفط".

وكالة سومريون الاخبارية :

من المقرر ان تبدأ المحكمة العليا في لندن، الثلاثاء، جلساته للفصل في النزاع بين حاكم دبي ونائب رئيس دولة الامارات محمد بن راشد ال مكتوم وزوجته الاميرة هيا بن الحسين الاخت غير الشقيقة لملك الادرن عبدالله الثاني.

وذكرت وسائل اعلام بريطانية،  يوم (29 تموز 2019)، ان “المحكمة ستركز على قضية حضانة أطفالهما حيث سيتولى قسم الأسرة في المحكمة العليا، المختصة بالقضايا ذات الأهمية البالغة، القضية التي تبدأ فيها جلسات الاستماع التمهيدية الثلاثاء وتستمر حتى الأربعاء”.

واضافت، ان “المحامية البريطانية هيلين وارد ستتولى تمثيل حاكم دبي في القضية”، وكانت وارد قد تولت قضية المخرج البريطاني غاي ريتشي في قضية انفصاله عن زوجته نجمة البوب مادونا.

أما الأميرة هيا فستمثلها في القضية كاتبة العدل البريطانية الشهيرة البارونة فيونا شاكليتون، واشتهرت شاكلتون بعد توليها قضية انفصال الأمير أندرو النجل الثاني لملكة بريطانيا، من زوجته ساره فرغسون عام 1992.

ولا تعلق الإمارات حول هذه القضية التي تعتبرها حساسة للغاية، لانها تمس الحياة الشخصية للعائلة الحاكمة.

وكانت الاميرة هيا قد تزوجت بالشيخ محمد بن راشد في العاشر من أبريل سنة 2004، وكانت سادس زوجاته، وأثمر زواجهما عن طفلين هما الأميرة الجليلة (12 سنة) والأمير زايد (7 سنوات).

ولدى بن راشد علاقات واسعة وقوية وثروة هائلة في بريطانيا، وتخرج من أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية في بريطانيا منذ نصف قرن، كما تلقت الأميرة هيا تعليمها في بريطانيا ايضا وهي ابنة ملك الاردن الراحل الحسين بن طلال والاخت غير الشقيقة للملك عبدالله الثاني الذي يعتبر حليفا قويا للغرب والولايات المتحدة

وكالة سومريون الاخبارية :

مواقع التواصل الاجتماعي تضج بمقطع لتعامل فلسطينيين مع أحد المشاركين في وفد إعلامي إلى إسرائيل يضم صحفيين عرب.

عبر فلسطينيون عن غضبهم من زيارة مدون سعودي للبلدة القديمة في القدس الاثنين، وعمدوا إلى ملاحقته وطرده من أزقتها.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو قالوا إنها للناشط السعودي محمد سعود خلال زيارته للقدس.

وأظهر المقطع المتداول فلسطينيين وهم يطاردون رجلا يرتدي عباءة وعقالا، وأمطروه بوابل من الشتائم والبصاق. ونعتوه بـ "الصهيوني"، متهمين السعودية ودولا عربية أخرى برعاية التطبيع مع اسرائيل.

ومنعت مجموعة من المصلين سعود من الدخول إلى المسجد الأقصى مرددين "اطلع برّا.. هذا محل طاهر مش للمطبعين"، فيما ألقى شبان وأطفال الأحذية والكراسي البلاستيكية عليه.

حقق الفيديو انتشارا واسعا عبر منصات التواصل الاجتماعي فقد تم تداوله مئات المرات وحظي بألاف التعليقات.

كما شاع استخدام هاشتاغ #مطبع_سعودي_في_فلسطين في عدد من الدول العربية، إذ تصدر قوائم الترند بعدد تغريدات فاق 80 ألف تغريدة.

لكن من هو محمد سعود؟

عرّف نشطاء ومغردون عرب محمد سعود على أنه مدون يدرس في كلية الحقوق في جامعة الملك سعود بالرياض.

وفي بحث أجرته بي بي سي، توصلت إلى حساب على تويتر يحمل اسم الصحفي المذكور وقد كتب باللغتين العربية والعبرية.

ويصف صاحب الحساب نفسه بأنه طالب في كلية الحقوق ولا علاقة له بالسياسة. وأرفق التعريف الشخصي بصورتين لعلم السعودية وإسرائيل.

دأب المدون على نشر فيديوهات وتغريدات تتغنى بإسرائيل، وقد ظهر مؤخرا في فيديو ليهنأ الإسرائيليين بعيد الاستقلال.

لا يخفي سعود تواصله مع المسؤولين الإسرائيليين، خاصة أولئك الذين لديهم حضور بارز على مواقع التواصل الاجتماعي، ويحرص على مشاركة تدويناتهم ومنشوراتهم على صفحته الخاصة.

وكانت الإذاعة الإسرائيلية قد أفادت أن مدونا سعوديا يزور القدس ضمن وفد مكون من ستة زائرين من الدول العربية وصلوا إلى إسرائيل بدعوة من وزارة الخارجية.

وذكرت وزارة الخارجية الإسرائيلية في حساب لها على تويتر أن الوفد سيلتقي رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ونوابا في الكنيست بالإضافة لشخصيات أكاديمية.

وأضافت أن الوفد سيزور متحف المحرقة النازية، والمعالم الدينية في القدس.

لم تكشف الوزارة أسماء الزوار خشية تعرضهم للمشاكل، غير أن صحفا عربية وإسرائيلية أشارت إلى أن الوفد يضم إعلاميين من العراق والأردن ومصر.

مغردون: إلى ما ترمي هذه الزيارة؟

وتصاعد الغضب على مواقع التواصل، عقب انتشار تسجيل لمداخلة الإعلامي السعودي، محمد سعود مع إذاعة الجيش الإسرائيلي.

وتحدث سعود باللغة العبرية معبرا عن حبه لدولة إسرائيل وحلمه بزيارة القدس مضيفا بأنه يعتبر "الإسرائيليين مثل عائلته".

أدان نشطاء عرب بشدة زيارة الوفد العربي لتل أبيب. وطالبوا الحكومات العربية "بمنع مواطنيها من زيارة مسؤولين إسرائيليين" وحذروا من أن التساهل مع مثل هذه الزيارات ومن يساندها هو خطر يهدد القومية العربية.

من ناحية أخرى، يرى مغردون أن هذا الزيارة غير معزولة عن المواقف الرسمية العربية، قائلين إنها كشفت "الهرولة العمياء نحو التطبيع" و"تفريط الحكومات في القضية الفلسطينية مقابل تحقيق مصالح ضيقة"، حسب تعبيرهم.

وعاب المغرد الفلسطيني تركي الشلهوب على الجامعة العربية صمتها إزاء هذه الزيارة معتبرا إياها طعنة في خاصرة القضية الفلسطينية.

كما استحدث نشطاء هاشتاغ بعنوان #مجزرة_الهدم ليذكروا الرأي العام العربي بعملية هدم منازل نفذتها السلطات الإسرائيلية في ضواحي القدس الشرقية.

أما المدون الفلسطيني رضوان الأخرس فعلق قائلا: "زيارة من تدبير مخابرات تهدف لكسر الحاجز النفسي بين الاحتلال والشعوب العربية .وظهور شخص بلباس خليجي سعودي مقصود لصنع الفتنة.."

بدوره، استنكر المغرد السعودي الشهير، نايف زيارة مواطن سعودي إلى تل أبيب فكتب:" #مطبع_سعودي_في_فلسطين موقف فردي يمثل نفسه، موقف السعودية الرسمي معروف وواضح للجميع. في المقابل هناك دول مارست ذلك على أعلى المستويات والتمثيل الحكومي."

ويرى قطاع واسع من المغردين العرب أن طرد سعود بتلك الطريقة والإدانة التي قوبلت بها زيارته على مواقع التواصل، تؤكدان على موقف الشعوب العربية "الثابت والرافض بشراسة لكل المطبعين وتبعث رسالة قوية للحكومات التي تبارك إقامة علاقات مع إسرائيل في الخفاء".

على صعيد آخر، انتقد فلسطينيون أسلوب التعامل مع المدون السعودي ورفضوا الاعتداء على شخص أعزل وإذلاله بذريعة موقفه السياسي.

كحال هذه المدونة التي رأت أن استعمال القوة أظهر المحتجين في موقف المدان مما سيخدم إسرائيل التي "طالما روجت لصورة الفلسطيني على أنه شخص "همجي" على حد تعبيرها.

واعتبر الإعلامي الإسرائيلي شمعون آران، زيارة الإعلاميين العرب بمثابة " فاتحة لإقامة علاقات دبلوماسية مع هذه الدول".

ولم يفوت المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي، افيخاي ادرعي التعليق على الحدث، فأعرب عن تضامنه مع المدون السعودي.

BBC

وكالة سومريون الاخبارية :

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، أن طائرة وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، حلقت فوق الأجواء السعودية.

 

وأوضحت الصحيفة، أن طائرة الوزير الإسرائيلي حصلت على موافقة سعودية للمرور من الأجواء السعودية، خلال رحلتها إلى أبو ظبي.

وقالت الصحيفة، إن الوزير كاتس، مر عبر الأجواء السعودية الأسبوع الماضي، خلال زيارته للمشاركة بمؤتمر دولي حول البيئة، في الإمارات. 

وأضافت الصحيفة، أن هذه ليست المرة الأولى التي تسمح فيها السعودية للطائرات الإسرائيلية، بالمرور عبر أجوائها، مشيرةً إلى أن إسرائيل تعمل من خلف الكواليس، بالتنسيق مع أمريكا، للحصول على موافقة سعودية، للسماح لشركات الطيران الإسرائيلية، بالمرور بشكل دائم عبر أجوائها.

وكالة سومريون الاخبارية /  نورا المرشدي :

تصدرت لوحة (أردوغان الحاكم الظالم) صالون اتيليه القاهرة بمشاركة 57 فنانا

وبدأ صالون اتيليه القاهرة أعماله اليوم الخميس بمقر الاتيليه وسط العاصمة، ويستمر لأسبوع بمشاركة 57 فنانا من مصر والعراق وأوروبا ينتمون لمختلف المدارس الفنية، وتزين الصالون لوحة للفنان اياد محمود الشناوي عنوانها (اردوغان الحاكم الظالم) ويعد الشناوي أصغر المشاركين في الصالون،  ويشارك في صالون اتيليه القاهرة النوعي عدد كبير من أهم مبدعي مصر منهم الدكتورة  صفية القباني عميد كلية الفنون الجميلة سابقا، والفنان سيد هويدي، والفنان حكيم صالح، والفنان أحمد الصعيدي، والفنان محمد الطحان، و الفنان وجيه يسه،الفنان  محمد الطحان ،الدكتورة  اماني فهمي ، الدكتورة فيروز سمير عبدالباقي ، الفنان الفرنسي ديلشاد ، الفنان ابراهيم المطيلي .

وقوميسير التصوير الضوئي الفنان وحيد مخيمير . وسيقوم بتكريم الفنان المصور عدلي ذكي .

ويعقد صالون الاتيلييه تحت رعاية الفنان احمد الجنايني رئيس مجلس الاداره وبمشاركة فريق العمل المكون من الاستاذ حازم رشاد ومقرر لجنة الفنون التشكيلية الفنان محمود مختار  ومدير اتيلييه القاهره الاستاذ احمد كمال الدين . وقد قام الفنان احمد الجنايني والدكتور علاء الطيب الأمين العام لاتيلييه القاهره بدعوة كل من الدكتورة ايناس عبد الدايم وزيرة الثقافة والدكتورة غاده والي وزير التضامن الاجتماعي .

ويعد هذا الصالون الأول من نوعه وهو بخلاف صالون الاتيلييه السنوي الخاص بمشاركة الأعضاء فقط وهناك ايضا صالونات للفرع الفنون التشكيلية مثل صالون النحت والجرافيك والتصوير.

وكالة سومريون الاخبارية :

كشفت قناة "بي بي سي" البريطانية معلومات جديدة حول هروب الأميرة هيا بنت الملك الأردني الراحل حسين وشقيقة الملك عبد الله الثاني، الزوجة السادسة لنائب رئيس الإمارات وحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي.

وأشارت القناة، وفقاً لاعتقادها، بأن الأميرة هيا، أصبحت على دراية بالتفاصيل "المثيرة للقلق" التي تنطوي على ابنة زوجها الأميرة لطيفة، وهي واحدة من الـ23 من أولاد زوجها الشيخ محمد، التي حاولت الفرار الجريء من دولة الإمارات العربية المتحدة في شباط/ فبراير 2018 بمساعدة جاسوس فرنسي سابق عبر يخوت مستأجرة، قائلة إنها "تعرضت للإساءة والاحتجاز من قبل والدها".

واختفت الأميرة لطيفة العام الماضي بعد الفرار من والدها، وطلب اللجوء السياسي في الولايات المتحدة، حيث يُعتقد أنها أُعيدت إلى الإمارات.
"بي بي سي" ذكرت أن الأميرة هيا والتي تبلغ من العمر 45 عاماً، دافعت عن زوجها في البداية، لكن سرعان ما انقلبت الموازين لديها، وأصبح الأمر موضوع شك لديها، وخاصة بعد معرفتها لحقائق جديدة وتعرضها لعداء متزايد وضغوط من أفراد عائلة زوجها المتشعبة.
وبحسب التقارير، تخشى الأميرة هيا من أن يتم اختطافها هي الأخرى أيضاً، وإجبارها على العودة إلى الإمارات.
"بي بي سي" قالت إن بريطانيا، الشريك التجاري والحليف لكل من الإمارات والأردن، ستواجه إرباكاً عند اتخاذ قرار تقديم اللجوء إلى الأميرة هيا أو السماح بترحيلها.

صحيفة "ديلي ميل" البريطانية كانت قد كشفت في وقت سابق أن الأميرة هيا، مختبئة حالياً في العاصمة لندن، بعد أن هربت من دبي برفقة طفليها جليلة وزايد.

ونقلت الصحيفة عن مصدرين مقربين من العائلة الحاكمة في دبي، أن الأميرة هيا تسعى حالياً للحصول على الطلاق، بعد أن هربت في البداية إلى ألمانيا، حيث طلبت اللجوء السياسي، مشيرة إلى أنها "أخذت مبلغاً يقدر بـ31 مليون جنيه إسترليني، لتبدأ حياة جديدة"، بحسب الصحيفة. 

كما نقلت الصحيفة نفسها عن تقارير غير مؤكدة بثّتها وسائل إعلام عربية، أن دبلوماسية ألمانية ساعدت الأميرة على الهروب من دبي، متوقعة نشوب أزمة دبلوماسية بين البلدين.

في حين تحدثت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن مزاعم رفض السلطات الألمانية طلباً من زوجها الشيخ محمد لإعادة زوجته إلى دبي.

 

وكالة سومريون الاخبارية :

هددت الجمهورية الإسلامية الإيرانية، مساء اليوم الاثنين، بتدمير إسرائيل خلال نصف ساعة، في حال أقدمت الولايات المتحدة على مهاجمتها.

ونقل موقع (واللا) الإسرائيلي، عن مسؤول إيراني رفيع المستوى قوله: "في حال أقدمت أمريكا على مهاجمتنا، سنقوم بتدمير إسرائيل خلال نصف ساعة فقط".

وتسود المنطقة، حالة من التوتر، منذ خروج الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي الإيراني، وما تبعه من عقوبات اتخذتها واشنطن ضد طهران.

وكالة سومريون الاخبارية :

دعت وزارة الخارجية الأمريكية، الأربعاء، موظفيها «غير الأساسيين» لمغادرة العراق، وذلك بعد الحديث عن تهديدات وشيكة محتملة ضد القوات الأميركية هناك.

وقالت السفارة الأمريكية في بغداد، في بيان، إن وزارة الخارجية أمرت «موظفي الحكومة غير الضروريين» في العراق بالرحيل على الفور، وفق ما نقلت «فرانس برس».

 

وفي إشارة للسفارة والقنصلية الأمريكية في أربيل، قالت «خدمات التأشيرات العادية فيهما ستصبح معلقة مؤقتا. إن الحكومة الأميركية لديها قدرة محدودة على تقديم الخدمات الطارئة للمواطنين الأمريكيين في العراق».

 

وأوصى البيان من شملهم القرار «بالرحيل بوسائل النقل التجارية في أسرع وقت ممكن».

 

وكان الجيش الأمريكي ذكر، الثلاثاء، أن هناك تهديدات وشيكة محتملة ضد القوات الأمريكية في العراق، التي صارت الآن في حالة تأهب قصوى، مؤكدا المخاوف من قوات تدعمها إيران في المنطقة.

  

وقال الكابتن بيل أوربان، وهو متحدث باسم القيادة المركزية للجيش، إن البعثة الأمريكية «في حالة تأهب قصوى الآن ونواصل المراقبة عن كثب لأي تهديدات حقيقية أو محتملة وشيكة للقوات الأميركية في العراق».

 

وفي وقت سابق، الثلاثاء، أكد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، التهديدات الإيرانية، لكنه قال إن الولايات المتحدة لا تريد حربا مع إيران، مشيرا إلى أن الرد سيكون بشكل يتناسب مع أي هجمات إيرانية.

وكالة سومريون الاخبارية :

قال تقريرُ عكفت على إعداده كوكبة من المسؤولين الأمنيين السابقين، من دولٍ أوروبيّةٍ متعددةٍ، قال إنّه في ظلّ شراء حزب الله لكمياتٍ كبيرةٍ من الأسلحة فإنّ الصراع القادِم سيكون أسوأ بكثيرٍ من أيّ صراعٍ ممّا سبقوه، لافتًا في الوقت عينها إلى أنّ الحرب الثالثة بين كيان الاحتلال ومنظمّة حزب الله هي مسألة وقت، ليس إلّا.

 

ومن الجدير بالذكر، أنّ التقرير الذي سيصدر قريبًا، قامت بإعداده مجموعة  من الجنرالات ومسؤولي أجهزة الاستخبارات السابقين لعددٍ من الجيوش الغربية، بينها بريطانية وفرنسا وألمانيا وأستراليا وإيطاليا والنرويج، حيث جاء في الوثيقة التي تمّ تقديمها يوم أمس الأربعاء في افتتاح مؤتمر معهد واشنطن لسياسة الشرق الأوسط أنّ حزب الله يُفضِّل نقل الحرب القادمة إلى عمق كيان الاحتلال، مُشيرًا إلى أنّ القتال بين الطرفين داخل العمق الإسرائيليّ وفي لبنان سيكون طويلاً جدًا، دون أنْ يُحدّد المُدّة الزمنيّة، علمًا أنّ حرب لبنان الثانية في صيف العام 2006 استمرّت 34 يومًا.

 

بالإضافة إلى ذلك، زعمت الوثيقة التي تأتي في سياق الحملة الغربيّة المسعورة ضدّ المقاومة وقدراتها والخطر الذي تُشكلّه على الدولة العبريّة، ويترافق نشرها مع الحملة لسحب سلاح المقاومة الفلسطينية في غزة، زعمت أنّ حزب الله يمتلك مخزونًا صاروخيًا يصل إلى مائة ألف صاروخ وقذيفة جمعها منذ حرب 2006، حيث ركّز على الحصول على معداتٍ وأسلحةٍ مُضادّةٍ للدبابات، وطائرات مُسيرّة، وتمّ توزيع الذخائر في المدن التي وصفها التقرير بـ”الشيعيّة”، حيث تتواجد معاقل حزب الله، على حدّ زعم التقرير، وعُلاوةً على ذلك، ادعّى التقرير الغربيّ أنّ حزب الله عبر عملياته على طول الحدود يُريد إجبار إسرائيل على الردّ واستدراجها للحرب وأنّ  صراعًا جديدًا وخطيرًا ليس سوى مسألة وقت، وأنّ السؤال ليس هل ستنشب حرب لبنان الثالثة، إنمّا متى، أكّد التقرير.

 

ومن الأهميّة بمكان، التشديد في هذه العُجالة على أنّ المسؤولين الإسرائيليين، من المُستويين الأمنيّ والسياسيّ، يُقّرون أنّ كلّ بُقعةٍ داخل كيان الاحتلال باتت في مرمى صواريخ المُقاومة، بما في ذلك مفاعل (ديمونا) النوويّ، في جنوب الدولة العبريّة، كما يؤكّدون على أنّ حزب الله بات ملك الصواريخ الدقيقة جدًا، التي قامت إيران بتزويدها للحزب عن طريق شحنات الأسلحة من سوريّة إلى لبنان، علاوةً على المزاعم الإسرائيليّة بأنّ إيران أقامت مصانع للصواريخ الدقيقة في بلاد الأرز. بالإضافة إلى ذلك، يُشدّد قادة الدولة العبريّة على أنّ منظومات الدفاع مُعدّةً لحماية المنشآت الحيويّة والقواعِد العسكريّة في الداخل، وليس حماية المُواطنين.

 

ويُشار في هذا السياق إلى أنّ الفريق الذي أعد التقرير كان قد تمّ تشكيله عام 2015 من أجل دراسة حرب لبنان الثانية، ويضم الجنرال ريتشارد دونيت، القائد السابق للجيش البريطانيّ وعضو مجلس اللوردات، وكذلك الجنرال كلاوس نويمان، رئيس أركان الجيش الألمانيّ السابق، والجنرال ريتشارد كيمب، القائد السابق للقوات المسلحة البريطانية في أفغانستان ورئيس لجنة المخابرات البريطانية وآخرون.

 

وزعم الجنرال دونيت أنّ وجود حزب الله كجزءٍ من السكان المدنيين يعتبر جريمة حرب، وأنّه يُعرِّض استقرار قوّات الأمم المُتحدّة في الجنوب اللبنانيّ (اليونيفيل) للخطر، وأضاف أنّه يجب أنْ نعمل بسرعةٍ للحدّ من نشاط حزب الله من أجل المساعدة على منع حرب لبنان الثالثة، وفقًا لتعبيره.

 

من ناحيته، قال الجنرال نيومان: نحن بحاجةٍ لضغطٍ عاجلٍ، وليس فقط في أوروبا، إنمّا على جميع جوانب عمليات حزب الله و إيران والحكومة اللبنانيّة لدرء الحرب القادِمة بين حزب الله وإسرائيل، لأنّ البديل الآخر، أضاف التقرير، سيكون مُواجهة حربًا جديدةً ستكون أسوأ بكثيرٍ من النزاع الأخير، أيْ حرب لبنان الثانيّة، على حدّ تعبير الجنرال نيومان.

تواصلت المواقف الدولية المنددة باعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بـ"سيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان السورية المحتلة"، فيما أعرب وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو عن "حزنه" لرفض دول العالم القرار.


وخلال مؤتمر صحفي بمقر وزارة الخارجية الأمريكية الثلاثاء، قال الوزير الأمريكي: "يحزنني رفض الدول اعترافنا بالجولان جزءا من إسرائيل"، مضيفا: "لكني لم أتفاجأ من ردود الفعل تلك".

 


ودافع بومبيو عن قرار ترامب واعتبره "قرارا صحيحا"، وقال: "نأمل أن تنضم إلينا هذه الدول لفهم مدى أهمية ذلك ومدى صوابه".


رفض أوروبي 

 

 وفي جديد المواقف المنددة بالقرار، أعلن سفراء دول الاتحاد الأوروبي بمجلس الأمن الثلاثاء، رفض بلادهم لقرار ترامب، عبر بيان مشترك لسفراء بلجيكا وفرنسا والمانيا وإيطاليا وبولندا وهولندا والسويد وبريطانيا.


وقال البيان، إن "موقفنا من وضع مرتفعات الجولان معروف جيدًا، ونود أن نوضح أن هذا الموقف لم يتغير"، موضحا: "تماشيا مع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، فإننا لا نعترف بسيادة إسرائيل على الأراضي التي تحتلها منذ يونيو/حزيران 1967، بما في ذلك مرتفعات الجولان، ونحن لا نعتبرها جزءًا من أراضي دولة إسرائيل".

 

 

وتابع البيان: "القانون الدولي يحظر ضم الأراضي بالقوة وأي إعلان بحدوث تغيير أحادي الجانب يتعارض مع أساس النظام الدولي الذي يرتكز إلى قواعد وميثاق الأمم المتحدة". 


زعزعة استقرار

 
وعلقت روسيا الثلاثاء على القرار الأمريكي، واعتبرته بمثابة "خطوة لزعزعة استقرار الشرق الأوسط"، وفق ما قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا خلال مؤتمر صحفي.


وقالت زاخاروفا: "للأسف يعد هذا القرار خطوة أخرى تسهم بزعزعة الوضع في الشرق الأوسط".

 


الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، قال بدوره الثلاثاء، إن موقفه واضح بشأن وضعية الجولان السوري المحتل، و"هو موقف يتسق مع قرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة".


بدورها، أعلنت الخارجية الإندونيسية، رفضها القاطع للقرار، وأكدت في بيان لها أن الجولان المحتل "جزء لا يتجزأ من السيادة السورية"، مضيفة أن "هذا الاعتراف لا يساعد في جهود إحلال السلام والاستقرار الإقليميين".


وأضافت الوزارة أن "إندونيسيا مازالت تعترف بأن مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل منذ حرب عام 1967، جزء لا يتجزأ من سيادة الجمهورية السورية".


من جهتها، أعلنت اليابان كذلك عدم اعترافها بالقرار الأمريكي، وقالت إنه "لا تغيير في موقفنا ولا نعترف بضم مرتفعات الجولان لإسرائيل".


وفي تصريحات أدلى بها المتحدث باسم الحكومة اليابانية، قال يوشيهيدي سوغا، في مؤتمر صحفي بالعاصمة طوكيو، إن "بلاده ستواصل مراقبة المسار المستقبلي لهذه القضية باهتمام.


مواقف عربية


كما عبرت دول عربية عن رفضها للقرار الأمريكي، حيث قالت وزارة الخارجية العراقية إنها "ترفض ضم مرتفعات الجولان السورية المحتلة إلى إسرائيل تحت أي مبرر".


وفي بيان له قال عن وزير الخارجية محمد علي الحكيم الثلاثاء إن "مرتفعات الجولان أرض سورية أصيلة، ولا بد من إرجاعها إلى السيادة السورية كاملة، بما يتماشى مع قرارات مجلس الأمن الدولي".

 

 

السعودية، وفي بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية قالت إن "القرار الأمريكي ستكون له آثار سلبية كبيرة على مسيرة السلام في الشرق الأوسط وأمن واستقرار المنطقة"، ووصفته بأنه "مخالفة صريحة لميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي".


وأضاف "أعربت السعودية عن رفضها التام واستنكارها للإعلان الذي أصدرته الإدارة الأمريكية بالاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية المحتلة، وأكدت المملكة العربية السعودية على موقفها الثابت والمبدئي من هضبة الجولان وأنها أرض عربية سورية محتلة وفق القرارات الدولية ذات الصلة".

أما دولة قطر، فأعربت عن "رفضها لاعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بسيادة الكيان الإسرائيلي على هضبة الجولان السورية"، مؤكدة "موقفها المبدئي الثابت بأن هضبة الجولان أرض عربية محتلة".

  

وفي بيان نشرته وزارة الخارجية، قالت الدوحة إنها "تؤكد أن مساعدة الاحتلال الإسرائيلي على ازدراء القرارات الأممية ذات الصلة بهضبة الجولان المحتلة وخصوصا قرار مجلس الأمن رقم 497 لسنة 1981 لن تغير من حقيقة أن الهضبة أرض عربية محتلة وأن فرض إسرائيل قوانينها وولايتها وإدارتها على الجولان يعد باطلا ولاغيا ودون أي أثر قانوني".


كما أعربت دولة الإمارات عن "أسفها واستنكارها الشديدين إزاء قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل"، حسب وكالة الأنباء الرسمية "وام".


وأكدت أبو ظبي أن "هذه الخطوة  تقوض فرص التوصل إلى سلام شامل وعادل في المنطقة"، مشيرة إلى أنه "لا يمكن تحقيق الاستقرار والسلام طالما تواصل إسرائيل احتلالها للأراضي الفلسطينية والعربية".

 


الكويت من جهتها عبرت الثلاثاء عن أسفها واستيائها من القرار، وقالت إنه "يقوض عملية السلام في الشرق الأوسط ويهدد الأمن والاستقرار فيه".


وفي بيان لها قالت الخارجية الكويتية إن "هذا القرار يخالف القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ولاسيما القرار 497، الذي دعا إسرائيل إلى إلغاء ضم مرتفعات الجولان السورية واعتبار قراراتها في الجولان لاغية وليس لها أي أثر قانوني".