مشروع تجاري
الإخبار العربية و العالمية

الإخبار العربية و العالمية (236)

أفادت وسائل إعلام أوروبية، اليوم الأحد، بأن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، دخلت في حجر صحي بعد مخالطتها طبيبا مصابا بفيروس كورونا المستجد.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الحكومة الألمانية ستيفن سيبرت في بيان، أن المستشارة "ستختبر في الأيام المقبلة" لمعرفة ما إذا كانت مصابة، مضيفا أنها "ستواصل أنشطتها الرسمية في الحجر الصحي في المنزل" في برلين.

وفي وقت سابق، أعلنت المستشارة الألمانية أن التجمعات في الأماكن العامة التي يزيد عدد الحاضرين فيها عن اثنين، ستمنع في ألمانيا لمدة أسبوعين على الأقل في محاولة للحد من انتشار كورونا المستجد.

وأضافت في مؤتمر صحفي أنه يتوجب احترام مسافة 1.5 متر على الأقل في الأماكن العامة، موضحة أن المطاعم وصالونات تصفيف الشعر ستغلق أبوابها.

إلى ذلك، أعلن معهد روبرت كوخ الفدرالي الألماني اليوم الأحد عن تسجيل 9 وفيات ونحو ألفي حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" في البلاد خلال الساعات الـ24 الماضية.

وأكد المعهد تسجيل 1948 حالة إصابة جديدة بالوباء منذ أمس، لترتفع بذلك حصيلة المصابين إلى 18610 أشخاص، فيما بلغ عدد الوفيات بسبب الفيروس في البلاد 55.

وتحل ألمانيا حاليا في المرتبة الثالثة، بعد إيطاليا وإسبانيا، في قائمة أكثر دول أوروبا تضررا بفيروس كورونا من حيث عدد الإصابات المسجلة، وكانت سلطات أكبر ولاية ألمانية، بافاريا، قد فرضت مؤخرا عزلا شاملا عليها في محاولة لردع تفشي الوباء.

وكالة سومريون الاخبارية :

أعلنت وكالة أنباء "فارس"، مساء اليوم الجمعة، إن التقارير الأولية تشير إلى فوز المحافظين بغالبية مقاعد البرلمان في الانتخابات.

 

وأضافت الوكالة الإيرانية أن نسبة الاقتراع بلغت 40% حتى الساعة السادسة مساء.

وبدأت عملية التصويت في الانتخابات البرلمانية في دورتها الـ11، صباح يوم الجمعة 21 فبراير، في معظم أنحاء إيران، والتي يتنافس فيها 7148 مرشحا على 290 مقعدا في البرلمان (مجلس الشورى).

وأفاد مراسلنا بأن الانتخابات تمت في ما يقارب 55 ألف مركز اقتراع، أشرف عليها أكثر من مليون مراقب.

ويحق لـ57 مليون و918 ألف مواطن إيراني المشاركة في الانتخابات التي يتنافس فيها 7148 مرشحا على 290 مقعدا في البرلمان.

وكالة سومريون الاخبارية :

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، اليوم الثلاثاء ، أن 109 جنود أمريكيين تم تشخيصهم بإصابات خفيفة في المخ نتيجة الهجوم الصاروخي الذي شنته إيران على قاعدة في العراق الشهر الماضي.

واشنطن - سبوتنيك. وقال المتحدث باسم البنتاغون لوكالة "سبوتنيك": "اعتبارا من اليوم تم تشخيص 109 جنديا أمريكيا بإصابات خفيفة بالمخ"، مشيرا إلى أن "العدد زاد بنسبة 45 حالة عما ورد في تقارير سابقة "، وأضاف المتحدث باسم الوزارة الوزارة إن 76 من هؤلاء الجنود عادوا للخدمة.

ونهاية الشهر الماضي، أكدت وزارة الدفاع الأمريكية تسجيل 14 إصابة جديدة بارتجاج الدماغ، ليصل العدد الإجمالي إلى 64 إصابة.

 

وفي الثامن من شهر يناير/كانون الثاني الماضي، شنت إيران هجوما صاروخيا على قاعدتين عسكريتين في العراق، بينها قاعدة "عين الأسد،" التي تضم نحو 1500 جندي أمريكي.

وقالت إن الهجوم جاء ردا على عملية اغتيال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، وعدد من مرافقيه، وهي العملية التي أعلنت أمريكا مسؤوليها عنها.

وبعد الهجوم أعلن الرئيس الأمريكي دونال ترامب عدم وجود إصابات بين الجنود الأمريكيين في القواعد العسكرية التي تعرضت للقصف، وقال ترامب: "كل جنودنا بخير. وأضرار طفيفة في القاعدتين المستهدفتين"، مضيفا: "إن الصواريخ التي استخدمتها إيران في ضرب قواعدنا دفعت ثمنها الإدارة الأمريكية السابقة (باراك أوباما)".

وكالة سومريون الاخبارية :

أكد وزير الخارجية محمد علي الحكيم، موقف العراق الثابت بدعم القضية الفلسطينية، مبيناً أن العراق يحث أشقاءه الفلسطينيين على الالتزام بالوحدة والتماسك والاتفاق لضمان حقهم المشروع في دولة فلسطينية موحدة قابلة للحياة، عاصمتها القدس، وضمان حق العودة لجميع الفلسطينيين الى أرضهم وبيوتهم، بينما أعلن البيان الختامي للاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب الذي ترأسه العراق أمس السبت في القاهرة رفضه لما يسمى بـ «صفقة القرن». 

 وقال الوزير الحكيم في الاجتماع العربي بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس: إن «العراق، حكومة وشعبا بمرجعياته الدينية والسياسية والعشائرية كافة، يؤكد على موقفه الثابت بدعم القضية الفلسطينية، ويدعم التوجهات والقرارات التي يتخذها الأشقاء الفلسطينيون، وندعو العرب والمسلمين وجميع أحرار العالم الى دعم حق الشعب الفلسطيني في بناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة، واستعادة جميع أراضيه».
وأضاف، اننا «نجتمع في دورة استثنائية، لمجلس جامعـة الدول العربيـة على مستوى وزراء الخارجيـة، وهي استثنائية بموضوعها وتوقيتها وظروفها، إذ نواجه ظروفاً بالغة الدقة والحساسية، بعد إعلان ما يسمى بـ (صفقة القرن)، المبنية على التفاهم والتنسيق مع طرف واحد وعدم التنسيق مع السلطة الفلسطينية الشرعية، والدول العربية والجهات الاقليمية والدولية، وخاصة أعضاء مجلس الأمن، والرباعية الدولية».
ودعا الوزير الحكيم، إلى «وضع ستراتيجية (عربية) للعمل مع دول الاتحاد الاوروبي الصديقة، ودول العالم الاسلامي ودول عدم الانحياز وروسيا والصين واليابان لزيادة الوعي العالمي، بشأن مخاطر هذه الصفقة المجحفة على الأمن والاستقرار في منطقتنا»، كما دعا الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية الى «تقديم جميع أشكال الدعم لفلسطين المحتلة، وأن نبين للعالم أن ما يسمى بصفقة القرن تسعى الـــــــــــــى فرض سياســـــــة الامر الواقع وتفاقم مستويات العنف والتطرف في المنطقة».
وأضاف، «نعتقد بأن حل مشكلات المنطقة، لابد من أن يمر من خلال ضمان حقوق الشعب الفلسطيني المنصوص عليها في قرارات الشرعية الدولية، بما فيها قرارات مجلس الأمن، وحقه غير القابل للتصرف وفي مقدمتها حق تقرير المصير، وإقامة دولته المستقلة ذات السيادة، وعاصمتها القدس المحتلة».
 
رؤية الجامعة العربية
من جهته، أكد الامين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، ان «اجتماعنا الطارئ، باعثه الحاجة إلى بلورة موقف عربيّ جماعي من الطرح الأميركي للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين كما أعلن عنه الرئيس ترامب، بحضور ومشاركة رئيس الوزراء الإسرائيلي».
وأضاف، «نحن نبعث برسالةٍ للعالم أجمع، بأن الفلسطينيين ليسوا وحدهم، وان القرار الفلسطيني الحر، له ظهير عربي، مساندٌ في كل حال، وداعم في كل حين».
وأشار أبو الغيط، الى أربع ملاحظات، وهي أن «العرب يأخذون كل مقترح للسلام، من أي طرفٍ كان بالجدية الكاملة وبروح المسؤولية، لأن إنهاء الصراع مع إسرائيل هو مصلحة فلسطينية وعربية مؤكدة»، وأضاف، ان «الطرح الأميركي الأخير، والمدعوم إسرائيلياً، قد كشف عن تحولٍ حاد في السياسة الأميركية المستقرة تجاه الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي وكيفية تسويته، ونرى أن هذا التحول في محددات الموقف الأميركي لا يصب في صالح السلام أو الحل الدائم والعادل».
وأضاف، «أما الملاحظة الثانية، فإن السياق الذي طُرحت فيه الخطة الأميركية، وتوقيت طرحها يُثير علامات استفهام في أقل تقدير، لكي لا نقول الريبة والتشكك، ولقد كان في طرح الخطة على هذا النحو رسالة سلبية للرأي العام أثرت في استقباله للخطة ومضمونها، أما الملاحظة الثالثة، فهي انني وإن كنتُ لا أرغب في أن أناقش تفاصيل الخطة الأميركية، إلا أنني أكتفي فقط بالقول إننا كعرب (لسنا متشنجين أو من أنصار المواقف العنترية)، ومن حقنا أيضاً أن نقبل أو نرفض، وإلا كان المقترح الأميركي – في حقيقته وجوهره- يمثل إملاءاتٍ أو عرضاً لا يُمكن رفضه أو حتى مناقشته، وسيكون الأمر في هذه الحالة منافياً لأبسط مبادئ العدالة والإنصاف، والملاحظة الأخيرة، ان هناك ما يشير للأسف إلى أن الطرف الإسرائيلي يفهم الخطة الأميركية بمعنى الهبة أو العطية التي يتعين اغتنامها والاستحواذ عليها».
وأشار الى ان «هذه السيناريوهات لا تجلب استقراراً أو تقيم سلاماً، بل تضع بذور مئة عام أخرى من الصراع والمعاناة، وأرى أن البديل المنطقي والآمن ما زال في أيدينا لو صحت النوايا، لابد من أن يتفاوض الطرفان بنفسيهما من أجل الوصول إلى حل يستطيع كلٌ منهما التعايش معه والقبول به، لا يُمكن أن تكون نقطة البداية لهذا التفاوض هي الحد الأقصى لمطالب طرف، والتجاهل الكامل
لرؤية الطرف الآخر، لا يُمكن أن تكون خطوط الحل، بل وتفاصيله، مفروضة فرضاً ومقررة سلفاً، فعلام يكون التفاوض إذن، إن كان الأمرُ كله قد أُقر والحدود رُسمت، والتفاصيل حُسمت؟!».
وأوضح أبو الغيط، ان «التحديات التي تطرحها علينا الخُطة الأميركية لابد من أن تدفع الإخوة الفلسطينيين إلى العمل بأقصى سرعة على سد الثغرة الخطيرة التي ما برحت تنخر في بنيان العمل الوطني، والسعي بكل سبيل إلى رأب هذا الصدع الذي خصم من النضال الفلسطيني لما يربو على ثلاثة عشر عاماً كاملة من الانقسام الداخلي، لقد آن لهذا الانقسام البغيض أن يُفارقنا إلى غير رجعة، فالتحديات المتسارعة تواجه الفلسطينيين جميعاً ولا ينبغي أن يواجهوها منقسمين متفرقين».
 
موقف عباس
من جهته، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس في كلمته: إن «نتنياهو لا يؤمن بالسلام، ولم يحصل أي تقدم في الفترات الثلاث التي قضاها في الحكومة»، مشيرا إلى أنه يرفض «أي حل يقول بضم القدس لإسرائيل ونحن حراسها والمسؤولون عنها».
كما رفض عباس قبول الولايات المتحدة «وسيطاً وحيداً في أي مفاوضات مع إسرائيل»، مطالباً بـ «آلية دولية للسلام مع رفض أن تكون (صفقة القرن) ضمن أي طرح»، مؤكدا أن السلطة الفلسطينية «أبلغت الأميركيين والإسرائيليين أن لا علاقة لنا معهم بما في ذلك في المجال الأمني».
وفي ختام الاجتماع الطارئ، أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، أن «البيان الختامي للاجتماع، أعلن صراحة رفض ما يسمى صفقة القرن لأنها لا تلبي الحد الأدنى من حقوق وطموحات الشعب الفلسطيني».
من جانبه أكد وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، أن الفلسطينيين حصلوا في الجامعة العربية، على الدعم اللازم، لمواجهة ما يسمى بخطة السلام الأميركية في الشرق الأوسط المعروفة بـ «صفقة القرن»، مشيرا إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيحضر اجتماعا لمجلس الأمن الشهر الجاري.
 
البيان الختامي
وفي ما يلي نص البيان الختامي لاجتماع جامعة الدول العربية بشأن «صفقة القرن»: خلص مجلس الجامعة العربية الى أن ما قدمته الإدارة الاميركية وبكل أسف ليس خطة مناسبة لتحقيق السلام العادل والدائم والشامل المبني على القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بل انتكاسة جديدة في جهود السلام الممتدة على مدار ثلاثة عقود، وأن هذه الصفقة التي توجت القرارات الأميركية الأحادية المجحفة والمخالفة للقانون الدولي بشأن القدس والجولان والاستيطان الاستعماري الاسرائيلي وقضية اللاجئين؛ لن يكتب لها النجاح لأنها تخالف المرجعيات الدولية لعملية السلام، ولا تلبي الحد الادنى من تطلعات وحقوق الشعب الفلسطيني -غير القابلة للتصرف- وفي مقدمتها حق تقرير المصير واقامة دولته المستقلة ذات السيادة على خطوط 4 حزيران 67 وعاصمتها القدس الشرقية، وحق العودة على أساس قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194 لعام 1948.
وإذ يؤكد المجلس على جميع قراراته المتعلقة بالقضية الفلسطينية والصراع العربي الاسرائيلي على مستوى القمة والوزاري ولاسيما القمتين الاخيرتين قمة القدس التي عقدت في الظهران بالمملكة العربية السعودية وقمة تونس يقرر:
1 ـ التأكيد على مركزية قضية فلسطين بالنسبة للأمة العربية جمعاء وعلى الهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة عاصمة دولة فلسطين وعلى حق دولة فلسطين بالسيادة على كامل أرضها المحتلة عام 1967 بما فيها القدس الشرقية ومجالها الجوي والبحري ومياهها الاقليمية ومواردها الطبيعية وحدودها مع دول الجوار.
2ـ رفض صفقة القرن الأميركية - الإسرائيلية باعتبار أنها لا تلبي الحد الادنى من حقوق وطموحات الشعب الفلسطيني وتخالف مرجعيات عملية السلام المستندة الى القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ودعوة الادارة الاميركية الى الالتزام بالمرجعيات الدولية لعملية السلام العادل والدائم والشامل.
3ـ التأكيد على عدم التعاطي مع هذه الصفقة المجحفة أو التعاون مع الادارة الأميركية في تنفيذها بأي شكل من الاشكال.
4 ـ التأكيد على أن مبادرة السلام العربية - كما أقرت نصوصها عام 2002- هي الحد الأدنى المقبول عربيا لتحقيق السلام من خلال انهاء الاحتلال الاسرائيلي لكامل الاراضي الفلسطينية والعربية المحتلة عام 1967 وإقامة دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس الشرقية، وإيجاد حل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين الفلسطينيين وفق قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194 لعام 1948، والتأكيد على أن إسرائيل -القوة القائمة بالاحتلال- لن تحظى بالتطبيع مع الدول العربية ما لم تقبل وتنفذ مبادرة السلام العربية.
5ـ التأكيد على العمل مع القوى الدولية المؤثرة والمحبة للسلام العادل لاتخاذ الاجراءات المناسبة إزاء أي خطة من شأنها أن تجحف بحقوق الشعب الفلسطيني ومرجعيات عملية السلام، بما في ذلك التوجه الى مجلس الامن والجمعية العامة للأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية.
6ـ التحذير من قيام إسرائيل -القوة القائمة بالاحتلال- بتنفيذ بنود الصفقة بالقوة متجاهلة قرارات الشرعية الدولية، وتحميل الولايات المتحدة واسرائيل المسؤولية الكاملة عن تداعيات هذه السياسة، ودعوة المجتمع الدولي الى التصدي لأي اجراءات تقوم بها حكومة الاحتلال على أرض الواقع.
7 ـ التأكيد على الدعم الكامل لنضال الشعب الفلسطيني وقيادته الوطنية -وعلى رأسها الرئيس محمود عباس- في مواجهة هذه الصفقة وأي صفقة تقوض حقوق الشعب الفلسطيني -غير القابلة للتصرف- وتهدف لفرض وقائع مخالفة للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.
 
لقاءات الحكيم
وكان وزير الخارجية محمد علي الحكيم، التقى قبيل ترؤسه للاجتماع العربي، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وتبادل الجانبان وجهات النظر حول ما يسمى (صفقة القرن).
وأكد الوزير الحكيم -بحسب بيان للخارجية- «موقف العراق الثابت إزاء القضيّة الفلسطينيّة، ونيل الشعب الفلسطينيّ حقوقه الكاملة، وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف».
كما التقى وزير الخارجية على هامش الاجتماع، كلا على حدة، نظيريه السعودي فيصل بن فرحان والعماني يوسف بن علوي، وبحث الجانبان، مُستجدّات القضيّة الفلسطينيّة، وما يُسمّى (صفقة القرن)، وآثارها على الشعب الفلسطينيّ، والمنطقة».
ودعا الحكيم، بحسب بيان للخارجية، إلى «دعم حقّ الشعب الفلسطينيّ في بناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة، واستعادة جميع أراضيه».

وكالة سومريون الاخبارية :

أعلنت الإمارات دعمها لخطة “صفقة القرن” المزعومة، التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء.

ونشرت السفارة الإماراتية في واشنطن، على موقعها الرسمي، بيانا اعتبرت فيه أن “الخطة المعلنة اليوم (الثلاثاء) بمثابة نقطة انطلاق مهمة للعودة إلى المفاوضات ضمن إطار دولي تقوده الولايات المتحدة”.

وقال السفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة في البيان، إن “دولة الإمارات تقدر الجهود الأمريكية المستمرة للتوصل إلى اتفاق سلام فلسطيني إسرائيلي”.

وأكد أن “هذه الخطة هي مبادرة جادة تتناول العديد من المشاكل التي برزت خلال السنوات الماضية”.

ومن جانبها، جددت السعودية الثلاثاء دعمها لكافة الجهود الرامية للتوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية.

جاء ذلك في بيان أصدرته وزارة الخارجية السعودية، بحسب وكالة الأنباء السعودية (واس).

وقال البيان “اطلعت وزارة الخارجية في المملكة العربية السعودية على إعلان الإدارة الأمريكية عن خطتها للسلام بعنوان (رؤية السلام والازدهار ومستقبل أكثر إشراقا)، وفي ضوء ما تم الإعلان عنه فإن المملكة تجدد التأكيد على دعمها لكافة الجهود الرامية للوصول إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية”.

وتقدر المملكة الجهود التي تقوم بها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتطوير خطة شاملة للسلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وتشجع البدء في ومفاوضات مباشرة للسلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي تحت رعاية الولايات المتحدة الأمريكية، ومعالجة أي خلافات حول أي من جوانب الخطة من خلال المفاوضات، وذلك من أجل الدفع بعملية السلام قدما للوصول إلى اتفاق يحقق للشعب الفلسطيني الشقيق حقوقه المشروعة.

ومن جهتها أعلنت دولة قطر، موقفها من خطة السلام الأمريكية لتحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، المعروفة بـ “صفقة القرن”، والتي أعلن عنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساء الثلاثاء.

بحسب صحيفة “الراية” القطرية، “رحبت دولة قطر بجميع الجهود الرامية إلى تحقيق السلام العادل والمستدام في الأراضي الفلسطينية المحتلة”.

وأعربت قطر عن تقديرها لمساعي الإدارة الأمريكية الحالية لإيجاد حلول للقضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي، طالما كان ذلك في إطار الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

وقالت وزارة الخارجية، في بيان اليوم، “إنه من الضرورة بمكان التأكيد على أن نجاح أية مبادرة قائمة أو مستقبلية لحل هذا الصراع الذي دام لأكثر من سبعة عقود يبقى منوطا بانخراط طرفي الصراع الأساسيين في مفاوضات جدّية ومباشرة على أساس الشرعية الدولية، وما كان متناسبا في مختلف المبادرات الأمريكية التي جاءت في سياق الوساطة مع تلك الشرعية”.

وأضاف البيان، “لقد سبق لجميع الدول العربية تبني المبادرة العربية للسلام، من خلال الجامعة العربية والتي وضعت مجموعة من الأسس لإحلال السلام العادل”.

وأكدت دولة قطر في هذا السياق استعدادها لتقديم الدعم المطلوب لأية مساع ضمن هذه الأسس لحلّ القضية الفلسطينية، موضحة أنه لا يمكن للسلام أن يكون مستداما ما لم تتم صيانة حقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولة مستقلة ذات سيادة على حدود 1967 ، بما في ذلك القدس الشرقية وفي العودة إلى أراضيه.

كما أكد البيان، أن رفاه الشعب الفلسطيني مشروط بتحقيق السلام العادل، وأن دولة قطر لن تتأخر عن تقديم العون لمؤسسات دولته واقتصاده، بحسب صحيفة “الشرق” القطرية.

وتشهد الأراضي الفلسطينية وخارجها، الثلاثاء، احتجاجات شعبية رافضة لخطة ترامب، التي توحدت السلطة وفصائل المقاومة أيضا على رفضها منذ فترة.

والثلاثاء، أعلن ترامب في مؤتمر صحفي بواشنطن “صفقة القرن” المزعومة، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو.

وتتضمن الخطة التي رفضتها السلطة وكافة فصائل المقاومة، إقامة دولة فلسطينية “متصلة” في صورة أرخبيل تربطه جسور وأنفاق، وجعل مدينة القدس عاصمة غير مقسمة لإسرائيل.

 

رأي اليوم

وكالة سومريون الاخبارية :

هددت جماعة "أنصار الله" الحوثية بشن هجمات جديدة على السعودية حال استمرار التصعيد العسكري شرق العاصمة اليمنية صنعاء.

وأكد رئيس المجلس السياسي الأعلى المتمركز في صنعاء والتابع للحوثيين، مهدي المشاط، خلال لقاء مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، حسبما نقلته وكالة "سبأ" التابعة للحوثيين، "الحرص على تقديم التسهيلات اللازمة للمنظمات الإنسانية بما يمكنها من القيام بعملها بالشكل المطلوب".

وقال: "أي إشكالات بالإمكان حلها بما لا يخالف القانون اليمني والمواثيق الدولية والأعراف الاجتماعية باعتبارها مرجعيات لا يمكن تجاوزها".

وطالب المشاط الأمم المتحدة بالاضطلاع بدورها في "الضغط على دول العدوان"، للسماح للمؤسسة العامة للاتصالات بـ"استكمال مد الكابل الذي دفع عليه ملايين الدولارات عبر الحديدة للاستفادة منه وهو غير الكابل البحري المقطوع".

وأشار إلى "تأخير الكثير من الخطوات" التي كانت الأمم المتحدة وعدت باتخاذها، بينها "فتح مطار صنعاء الدولي والجسر الطبي لنقل المرضى، بالإضافة إلى التعسف في البحر الأحمر".

وتابع: "إن التصعيد في جبهة مأرب ونهم المسنود بتغطية طيران العدوان السعودي سيؤدي في حال استمراره إلى إنهاء المبادرة وسيؤدي إلى نتائج خطيرة في ظل المتغيرات بالمنطقة".

من جانبه، قال رئيس مجلس النواب التابع للحوثيين،  يحيى الراعي، إن المشاط يواجه ضغوطا شعبية كبيرة بسبب مبادرته بوقف قصف السعودية ومدى الالتزام بتلك المبادرة، بينما لا يزال الطيران السعودي "يقصف اليمن يوميا بدون أي رد".

وكالة سومريون الاخبارية :

هاجم نصر الله في كلمته التي ألقاها يوم الأحد الزعيم الكردي قائلاً: "عندما كان داعش قريبًا من أربيل، عندما سقط إقليم كردستان في أيدي تنظيم داعش تقريبًا واستدعيت جميع أصدقائك، لكنهم لم يساعدوك... لقد اتصلت بالإيرانيين، وجاءوا في اليوم التالي، جاء الحاج قاسم سليماني مع بعض الإخوة".

 

في بيان صدر يوم الاثنين، رد المتحدث باسم حكومة إقليم كردستان جوتيار عادل، على نصرالله، قائلاً: "لم نستغرب أبدًا من صوتك المرتجف وأسلوبك الصبياني وأنت تهاجم إقليم كوردستان وزعيم أمة".

 

وأضاف جوتيار: "أنت المحروم لسنين طوال من أشعة الشمس والمختبئ مرعوبًا في السراديب والأنفاق تحت الأرض، تتهجم وتهين شعبًا مناضلاً. بدلاً من ذلك كان الأجدر بك أن تدافع عن هذا الشعب الذي يعاني الظلم والاستبداد منذ عقود".

وذكر جوتيار أن قوات البيشمركة الكردية دافعت وحدها عن أربيل وكردستان "ورُغم ذلك فقد قدّرنا وعبّرنا عن امتناننا لمساعدة الآخرين لنا".

وأشار جوتيار إلى أن البيشمركة دافعت عن المنطقة الكردية العراقية من الميليشيات، التي يدعمها سليماني خلال معركة كركوك في أكتوبر/تشرين الأول 2017، التي عُرفت من الحكومة في بغداد بـ"عمليات فرض الأمن في كركوك".

وقال المتحدث باسم حكومة كردستان مُخاطبًا زعيم حزب الله اللبناني: "أنت الذي لا تجرؤ أن تخرج رأسك من جحرك خوفاً من أعدائك، لماذا تحاول النيل من أمة لا رابط يربطك فيها؟... جبان ورعديد مثلك أصغر بكثير من التطاول على هذا الشعب وزعيمه".

وفاة السلطان قابوس

11 كانون2 2020 كتبه

وكالة سومريون الاخبارية :

 

أعلنت وكالة الأنباء العمانية، فجر السبت، وفاة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان.

وقال ديوان البلاط السلطاني في بيان صدر فجر اليوم ".. إلى أبناء الوطن العزيز في كلّ أرجائه، إلى الأمتين العربية والإسلامية وإلى العالم أجمع.. بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، وببالغ الحزن وجليل الأسى ممزوجين بالرضا التام والتسليم المطلق لأمر الله ينعي ديوان البلاط السلطاني المغفور له - بإذن الله تعالى - مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور المعظم الذي اختاره الله إلى جواره مساء يوم الجمعة بتاريخ الرابع عشر من جمادى الأولى لعام 1441 هـ الموافق العاشر من يناير لعام 2020 م بعد نهضة شامخة أرساها خلال خمسين عاماً منذ أن تقلّد زمام الحكم في الثالث والعشرين من شهر يوليو عام 1970 م وبعد مسيرةٍ حكيمةٍ مظفرةٍ حافلةٍ بالعطاء شملت عُمان من أقصاها إلى أقصاها، وطالت العالم العربي والإسلامي والدولي قاطبة، وأسفرت عن سياسةٍ متزنةٍ وقف لها العالم أجمع إجلالاً واحترامًا".

وكالة سومريون الاخبارية :

كشفت وكالة "رويترز"، عن آخر التطورات التى تجريها الجهات الأمنية فى العراق وسوريا، عن الجهه التى أمدت الجيش الأمريكى بالمعلومات الدقيقة والتى أدت إلى استهداف الجنرال الإيرانى قاسم سليمانى، والذى وصل إلى مطار دمشق فى سيارة بزجاج داكن، وكان بصحبته فى السيارة 4 جنود من الحرس الثورى الإيراني، توقفت السيارة بالقرب من درج يقود إلى طائرة إيرباص إيه320 تابعة لشركة أجنحة الشام للطيران متجهة إلى بغداد.

ولم يُدرج اسم سليمانى ولا جنوده على قوائم الركاب، حسبما أفاد موظف من شركة أجنحة الشام وصف لرويترز مشهد مغادرتهم من العاصمة السورية.

تشيدات أمنية حول سليمانى
 

وقال مصدر أمنى عراقى مطلع على الترتيبات الأمنية الخاصة بسليمانى إن القائد العسكرى الإيرانى تجنب استخدام طائرته الخاصة بسبب مخاوف متزايدة على أمنه الشخصى ، كانت تلك آخر رحلة جوية لسليمانى.

فقد قتلته صواريخ أطلقتها طائرة أمريكية مسيرة لدى مغادرته مطار بغداد فى موكب من سيارتين مدرعتين، وقتل معه أيضا الرجل الذى استقبله فى المطار، وهو أبو مهدى المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبى العراقية، وهى جماعة تابعة للحكومة تمثل مظلة تنضوى تحتها الفصائل المسلحة.

وقال مسؤولان أمنيان عراقيان لرويترز إن التحقيق العراقى فى الضربات التى قتلت الرجلين فى الثالث من يناير بدأ بعد دقائق من الضربة الأمريكية.

de3270c3-3536-444b-90e2-5fc2c24086a9_16x9_1200x676

جهاز الأمن الوطنى بمطار بغداد
 

وأغلق أفراد من جهاز الأمن الوطنى المطار ومنعوا العشرات من موظفى الأمن من المغادرة، بما فى ذلك أفراد الشرطة وموظفو الجوازات ورجال المخابرات.

ركزت التحقيقات على كيفية تعاون أشخاص يشتبه بأنهم مخبرون داخل مطارى دمشق وبغداد مع الجيش الأمريكى لمساعدته على تتبع وتحديد موقع سليمانى، وذلك حسبما أظهرت لقاءات أجرتها رويترز مع اثنين من المسؤولين الأمنيين العراقيين مطلعين بشكل مباشر على التحقيق الذى يجريه العراق واثنين من موظفى مطار بغداد واثنين من مسؤولى الشرطة واثنين من موظفى شركة أجنحة الشام، وهى شركة طيران خاصة مقرها دمشق.

  

يقود التحقيق فالح الفياض، وهو مستشار الأمن الوطنى العراقى ورئيس هيئة الحشد الشعبى، الجهة التى تنسق مع فصائل عراقية معظمها شيعية، والتى يحظى عدد كبير منها بدعم إيران ولها علاقات وثيقة بسليمانى.

شبكة جواسيس وراء استهداف سليمانى
 

وقال أحد المسؤولين الأمنيين العراقيين لرويترز إن لدى محققى جهاز الأمن الوطنى "مؤشرات قوية على ضلوع شبكة من الجواسيس داخل مطار بغداد فى تسريب تفاصيل أمنية بالغة الأهمية" للولايات المتحدة عن وصول سليماني.

  

وقال المصدر أن المشتبه بهم بينهم موظفان أمنيان بمطار بغداد وموظفان فى أجنحة الشام هما "جاسوس بمطار دمشق وآخر يعمل على متن الطائرة"، وأضاف المسؤول أن محققى جهاز الأمن الوطنى يعتقدون أن المشتبه بهم الأربعة، الذين لم يُعتقلوا، عملوا ضمن مجموعة أوسع من الأشخاص على إمداد الجيش الأمريكى بالمعلومات.

وقال مسئولا الأمن العراقيان إن موظفى شركة أجنحة الشام يخضعان لتحقيق تجريه المخابرات السورية، ولم ترد إدارة المخابرات العامة السورية على طلب للتعليق.

  

وأضاف أحد المسؤولين العراقيين، أن أفرادا فى جهاز الأمن الوطنى فى بغداد يحققون بشأن عاملى الأمن بالمطار، وهما تابعان لمديرية حماية المنشآت العراقية، وتابع المسؤول قائلا "النتائج الأولية لفريق تحقيق بغداد تشير إلى أن أول معلومة عن سليمانى وردت من مطار دمشق، "كانت وظيفة خلية مطار بغداد هى تأكيد وصول الهدف وتفاصيل موكبه".

 

ولم يرد المكتب الإعلامى لجهاز المخابرات الوطنى على طلبات للتعليق، كما لم ترد بعثة العراق لدى الأمم المتحدة فى نيويورك على طلب للتعليق.

 

وأحجمت وزارة الدفاع الأمريكية عن التعليق بشأن ما إذا كان مخبرون فى العراق وسوريا قد لعبوا دورا فى الهجوم. وقال مسؤولون أمريكيون لرويترز، مشترطين عدم نشر هوياتهم، إن الولايات المتحدة كانت تتابع تحركات سليمانى على مدى أيام قبل الضربة، لكنهم أحجموا عن تحديد كيف حدد الجيش موقعه فى ليلة الهجوم.

 

وقال مدير فى شركة أجنحة الشام فى دمشق إن موظفى شركة الطيران ممنوعون من التعليق على الهجوم أو التحقيق. وأحجم متحدث باسم سلطة الطيران المدنى العراقي، التى تشغل مطارات البلاد، عن التعليق بشأن التحقيق لكنه وصفه بأنه أمر روتينى بعد واقعة مثل هذه تشمل مسؤولين كبارا.

الدقائق الأخيرة فى حياة سليمانى

هبطت طائرة سليمانى فى مطار بغداد الساعة 12.30 تقريبا بعد منتصف ليل الثالث من يناير ، حسبما أفاد اثنان من مسؤولى المطار استعانوا بصور التقطتها الكاميرات الأمنية. وخرج الجنرال وحراسه من الطائرة مباشرة إلى أرض المطار دون المرور بالجمارك. واستقبله المهندس خارج الطائرة، حيث استقل الاثنان سيارة مدرعة كانت فى انتظارهما. وقال مسؤولا المطار إن الجنود الذين يحرسون الجنرال استقلوا سيارة كبيرة أخرى مدرعة.

  

وأضاف المسؤولان أن السيارتين اتجهتا تحت أنظار أفراد الأمن بالمطار إلى الطريق الرئيسى الذى يقود إلى الخارج. وأصاب أول صاروخ أمريكى سيارة سليمانى والمهندس فى الساعة 12:55 صباحا. وتم قصف سيارة الحرس بعدها بثوان.

وبصفته قائدا لفيلق القدس التابع للحرس الثوري، أدار سليمانى عمليات سرية فى دول أجنبية وكان شخصية رئيسية فى الحملة الإيرانية طويلة الأمد الرامية لإخراج القوات الأمريكية من العراق. وقضى سنوات يدير عمليات سرية ويزرع قادة فصائل فى العراق لمد النفوذ الإيرانى ومحاربة مصالح الولايات المتحدة. وذكرت رويترز يوم السبت أن سليمانى شن سرا هجمات متصاعدة على القوات الأمريكية المتمركزة فى العراق بداية من أكتوبر تشرين الأول كما زود فصائل عراقية بأسلحة متطورة لشن الهجمات.

 

وأثار الهجوم على الجنرال غضبا واسع النطاق وتعهدات بالانتقام فى إيران التى ردت أمس الأربعاء بهجوم صاروخى على قاعدتين عسكريتين عراقيتين تستضيفان قوات أمريكية، ولم يقتل أو يصب أى أمريكيين أو عراقيين فى الضربة.

وقال المسؤولان العراقيان إن المحققين فحصوا خلال الساعات التالية للهجوم جميع المكالمات والرسائل النصية التى تلقاها موظفو نوبة العمل المسائية بالمطار بحثا عن الذى أبلغ الولايات المتحدة بتحركات سليماني.

 

وقالت المصادر إن أفرادا من جهاز الأمن الوطنى استجوبوا موظفى أمن المطار وشركة أجنحة الشام على مدى ساعات. وقال أحد الموظفين الأمنيين إنه خضع للاستجواب لمدة 24 ساعة قبل إطلاق سراحه.

فقد استجوبوه بدقة على مدى ساعات بشأن كل من كلمهم أو تبادل معهم الرسائل النصية قبل هبوط طائرة سليماني، بما فى ذلك أى "طلبات غريبة" مرتبطة برحلة دمشق، وصادروا هاتفه المحمول، وأضاف "سألونى مليون سؤال".

قال الحرس الثوري الإيراني إنه استهدف قاعدة عين الأسد الأمريكية في محافظة الأنبار (غرب العراق)، حسبما أفادت قناة "Press TV" الإيرانية.

 

وأضاف الحرس الثوري الإيراني أنه أطلق نحو 10 صواريخ على القاعدة الأمريكية، في وقت مبكر من صباح الأربعاء.

 

وحذر الحرس الثوري الإيراني بأنه سيضن مزيد من الضربات "الساحقة" إذا قامت أمريكا باعتداء جديد. كما هدد بمهاجمة أي دولة إقليمية تتحول إلى "منصة للاعتداءات الأمريكية".

في حين قال قطري عبيدي، أحد قادة القوات السنية شبه العسكرية في مدينة البغدادي، لـCNN إنه ما لا يقل عن 10 صواريخ تم إطلاقها على قاعدة عين الأسد.

وأوضح عبيدي أن القصف توقف في هذه الأثناء.

وتبعد مدينة البغدادي على بعد 12 كيلومتر من القاعدة التي تعرضت للقصف. فيما تقع عين الأسد غربي العاصمة العراقية، بغداد، على بعد 200 كيلومتر.

من جانبها، قالت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية إن الضربات الصاروخية تمت بصواريخ باليستية، مُعتبرة أنها تعد "بداية الانتقام الإيراني من الولايات المتحدة"، في إشارة إلى مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في غارة أمريكية قرب مطار بغداد، يوم الجمعة الماضي.

ونشرت الوكالة مقطع فيديو قالت إنه للحظة إطلاق الصواريخ الإيرانية على القاعدة الأمريكية في عين الأسد.

 

CNN