مشروع تجاري
summereon

summereon

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

وكالة سومريون الاخبارية :

خطف المنتخب العراقي فوزا غاليا على ضيفه الإيراني 2-1 اليوم الخميس، في منافسات الجولة الخامسة من مباريات المجموعة الثالثة بتصفيات كأس العالم 2022 في قطر، وكأس أمم آسيا 2023 بالصين، التي شهدت أيضا تعادل هونغ كونغ والبحرين بلا أهداف.

وتقدم المنتخب العراقي عن طريق مهند علي (11)، قبل أن يسجل أحمد نور الله هدف التعادل للمنتخب الإيراني (25)، وفي الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدل الضائع سجل علاء عباس هدف الفوز للفريق العراقي.

وكان المنتخب الإيراني أكمل المباراة بعشر لاعبين منذ الدقيقة 81، حيث تلقى قائده مسعود شجاعي بطاقة حمراء بعد تدخل عنيف ضد لاعب العراق أمجد عطوان.

ورفع المنتخب العراقي رصيده إلى عشر نقاط في صدارة ترتيب المجموعة، في حين يحتل المنتخب الإيراني المركز الثالث بست نقاط.

ضحك الرجل بشماتة عندما وقف أمام جثة الطاغية الملقاة في عرض الطريق، لا أحد يجرؤ على الإقتراب منها إلا صاحبنا هذا الذي قطب عندما تبادر لذهنه خاطر مرّ كومضة، وهو أن للموت رهبة.

ولكن كيف قُتل الطاغية ؟ ولماذا نعتبره مقتولا؟ ربما يكون ببساطة أعلن موته فقط، ولكن من كان مثله لا يموت ميتة طبيعية، إما القتل أو الإنتحار. نظر صاحبنا ... لا أثر لطعنة على جسده ، السم، نعم

هو السم، ولكن لم في هذا المكان بالذات؟ آه.... ربما يكون قد أُلقي هنا بعد موته، تمعن صاحبنا بالوجه، ابتسامة مرسومة، هي ذات الإبتسامة الساخرة، المستخفة التي ميزته طيلة أيام حياته ، ابتسم

صاحبنا كذلك وهو ينظر إليه ، ثم اكتشف أنه قادر على الإستخفاف بالطاغية بعد موته، نظر إليه بتحد وازدراء وهو يبتسم ابتسامة ساخرة أتقن رسمها على محياه ، بدت أكثر إتقانا من ابتسامة الطاغية

نفسه ، ولكن لماذا يبتسم الطاغية  في آخر لحظاته ليحتفظ بابتسامته وهو ميت ؟ ابتسامته دليل على أنه لم يُقتل ، ولم يُجبر على الموت ، بل لقد اندغم بالموت، ومات منسجما معه، ومتحديا ومُقتحما له ،

ولا يقدر على ذلك إلاّ جبار عتيد، ولكن من صفات الطاغية الجبن الذي يستتر خلف قناع هش وصلابة مزيفة ، تذكّر صاحبنا حكاية طاغية آخر كان يفتك بالناس، وينكل بهم ، وفي الليل عندما يضع

رأسه على وسادته يبكي بحرقة، وما أن يبزغ النهار حتى ينسى دموعه، ويباشر طغيانه من جديد، هل كان طاغيتنا يبكي أيضا؟ لليل أسراره ، من يدري؟ المهم أنه مات ، بل قُتل ، أحب صاحبنا أن

يعتبره مقتولا، وكأنه بموته هذا يقتحم حياة مبهمة وينهي موتا غير معلن من حياة شوهاء عاشها طاغيتنا أو ماتها ليعلن موته القديم اليوم فقط عندما وُجدت جثته أمامنا كأمر واقع لا حياد عنه، وبينما كان

صاحبنا مسترسلا مع أفكاره إذ داهمته الجنود وأشاروا إليه بأصابع الاتهام ، وصرخ قائدهم : أيها القاتل ، لم يُنف التهمة ، بل أكدها وشعر أنه بُعث من موت كان معششا في صدره لحياة قصيرة ، بل

قصيرة جدا ، تلك الحياة التي ستقوده إلى عقوبة الإعدام وحرص أن يحتفظ بابتسامته المُتقنة ليستقبل موته الذي سيكون له صدى يخلده .

وكالة سومريون الاخبارية :

افاد مصدر امني، باندلاع حريق في المطعم التركي وسط العاصمة بغداد.

وقال المصدر، إن حريقا اندلع في المطعم التركي وسط العاصمة بغداد، مشيرا الى أن فرق الدفاع المدني توجهت الى منطقة الحادث.

وكالة سومريون الاخبارية :سعاد الخفاجي :

كشفت مصادر موثوقة عن ان رنا خالد العلي التي تحدثت بلجة طائفية، وهستيرية ضد الشعب العراقي، من على قناة بي بي سي، وسعت الى ركوب موجة التظاهرات، ماهي الا حلاقة تعمل بطريقة “غير قانونية” في لندن لفترة طويلة في بيتها، واسست فيما بعد صالون حلاقة نسائي، لتتحول بفضل العلاقات الخاصة الى محلل سياسي من طراز بعثي خالص.

وكشف العارفين بالعلي بانها خريجة جامعة صدام   “النهرين حاليا” وتحمل شهادة دكتوراه مزورة من جامعات غير معترف بها.

وأفادت المصادر ان العلي، تنتظم في صفوف حزب البعث البائد في المهجر، وهي من عائلة بعثية وابوها هو خالد العلي، ضابط بعثي، وقام بأعمال اعدام وقتل للعراقيين.

زوج العلي هو علي وجيه محجوب، البعثي الذي يعمل مديرا لقسم الاخبار في قناة الشرقية، و ابوه هو البعثي وجيه  محجوب الطائي مسؤول تنظيمات ديوان الرئاسة في زمن النظام البائد.

والعلي لا تمتلك اية ثقافة سياسية، بل خطابات سطحية، متعصبة لصالح البعث، وعملت حلاقة في لندن بطريقة غير قانونية في بيتها، ثم اصبح لديها صالون حلاقه نسائي في لندن .

وبحسب معارف لها فان العلي تنسّق للنساء الخليجيات في لندن، بتأجير الشقق لهن بصورة غير قانونية، وترتّب لهن أعمال خاصة، وتمثل لهن الدليل الى “الأماكن الخاصة” حيث يرغبن النساء الخليجيات، بالتمتع في هذه الأماكن في أوقات العطل الصيفية السنوية.

وبحسب اتصال بمصدر في لندن، يعرف العلي بشكل شخصي، فان زوجها الإعلامي العامل في فضائية الشرقية، هو الذي اقترح على زميل له في قناة بي بي سي، الاستعانة في برنامج حواري، دون ان يدرك مذيع بي بي سي المطب الذي وقع فيه ، بعد ان وجد نفسه امام شخصية تهريجية لا تعرف أدب الحوار، حيث وجّهت له الانتقادات من قبل القناة لاستضافة شخصيات غير مؤهلة للحوار، وليس بالمستوى المهني اللائق الذي يجب ان يتصف به الضيوف.

وكان العلي قد تهجمت في الحوار على قناة بي بي سي ، على الصحافي نجاح محمد علي، واطلقت كلمات غير أخلاقية وتصرفت بطريقة رعنة كشفت عن انحطاط مستواها الأخلاقي فضلا عن ضعف امكانياتها.

وقال المصدر ان العلي لن تظهر على قناة بي بي سي بعد الان ، وسوف تضطر الى الظهور في قناة الشرقية حيث يعمل زوجها، لتصبح الحلاقة محللا سياسيا على الشاشات بحكم المحسوبية والمنسوبية و”العلاقات الخاصة”.

وكالة سومريون الاخبارية :

أكد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية عبد الكريم خلف أن لدى أجهزة الأمن معلومات حول قيام مجموعات بتصنيع مواد متفجرة في المطعم التركي بساحة التحرير وسط بغداد.

وقال خلف في مؤتمر صحفي عقد اليوم الاثنين: "بعض الأعمال التي قد أشرنا إليها.. هي قيام مجموعات في داخل بناية المطعم التركي بصنع مواد متفجرة".
وأضاف محذرا: "إذا انفجرت في المطعم قد تؤدي إلى انهيار البناية بالكامل وقتل كثير من الشباب الأبرياء هناك".
وتابع قائلا: "بعض المجموعات تريد أن تستخدم هذه العبوات الناسفة في مآرب أخرى. وعلى الشباب هناك ضبط تلك المجموعات وإتلاف المواد المتفجرة عن طريق القوات المسلحة وإخراجها تجنبا لحدوث أي كارثة إنسانية".
وأشار خلف إلى أن "الكثير من الأمور تجري الآن في هذا المطعم خارج إطار القانون وتصل إلى مستوى الجرائم.. حيث ازداد استخدام الأسلحة البيضاء فيه في الأيام الماضية والممنوعات الأخرى".
وأكد أن هذه المؤشرات واضحة وتدل على وجود "جهات تريد أن تستغل موضوع المظاهرات، خاصة بعدما انخفض عدد المتظاهرين، لتوجيه العنف تجاه الدولة".
وأضاف أن أعمالا تخريبية ترتكب أيضا في المباني القريبة من ساحة الخلاني في العاصمة، قائلا إن "بعض المجموعات استخدمت الرمانات الصوتية والعتاد الحي ضد قوات مكافحة الشغب"، مبينا أن "أعمال سلب ونهب حصلت داخل الأزقة ضمن ساحة الخلاني، فضلا عن حرق مدرسة وثلاث بنايات حكومية".
وشدد على أن أجهزة الأمن لن تسمح باستغلال الوضع، ودعا المتظاهرين إلى التقيد بسلمية التظاهر، مشيرا إلى أن السلاح يجب ان يكون فقط بيد الدولة.
ولفت إلى أن غالبية المحتجين، قرابة 99 بالمئة منهم "سلميون محترمون" لا يرتكبون أعمال عنف وشغب.
وأكد خلف أن الجهات المختصة رصدت المتورطين في أعمال الحرق والنهب وسط بغداد وتحقق في التقارير حول وجود مجموعات تعمل على إحراق المؤسسات الحكومية، وأنها ستلاحق المسؤوولين عنها لجلبهم للقضاء.
كما قال إن الاعتقالات في صفوف المحتجين تتم بحق الذين يروجون للعنف والكراهية وبناء على الأوامر الصادرة.
وأضاف أن قوات الأمن تستخدم الغاز "سي إس" المسيل للدموع المستخدم في كل الدول فقط لإبعاد المتظاهرين عن المكان.

وكالة سومريون الاخبارية :

ابتكر علماء فيروسا جديدا معدلا على غرار "جدري البقر" في محاولة لعلاج السرطان والقضاء على جميع أنواع الأورام نهائيا.

وكشفت تقارير "ديلي تلغراف" أن العلاج، الذي يُسمى CF33، يمكن أن يقتل كل أنواع السرطان في طبق بتري، كما أدى إلى تقلص الأورام لدى الفئران.

ويعمل الخبير الأمريكي في مجال السرطان، البروفيسور يومان فونغ، على هندسة العلاج الذي طورته شركة التكنولوجيا الحيوية الأسترالية "إيموجين".

ويتواجد البروفيسور فونغ في أستراليا حاليا، لتنظيم التجارب السريرية، والتي ستُجرى أيضا خارج البلاد. وسيخضع مرضى سرطان الثدي السلبي الثلاثي وسرطان الجلد والرئة والمثانة، وكذلك سرطان المعدة والأمعاء، للاختبار في الدراسة.

ولا يضمن نجاح تجربة الفئران قدرة الفيروس على علاج البشر، ولكن البروفيسور فونغ ما يزال متفائلا في هذا الخصوص، لأن الفيروسات الأخرى المحددة كانت فعالة في مكافحة السرطان لدى البشر.

وحُوّل الفيروس، الذي يسبب نزلات البرد، إلى علاج لسرطان الدماغ من قبل العلماء في الولايات المتحدة.

واختفى السرطان لدى بعض المرضى لسنوات قبل أن يعود، في حين شهد آخرون تقلص الأورام إلى حد كبير.

وبالمثل، تبين أن شكلا من أشكال فيروس Imlygic  أو T-Vec، قادر على علاج سرطان الجلد، حيث ساعد جهاز المناعة في الجسم على التعرف على الخلايا السرطانية وتدميرها.

وقال البروفيسور فونغ: "كان هناك دليل على أن الفيروسات يمكن أن تقتل السرطان منذ أوائل القرن العشرين، عندما شهد المرضى الذين تلقوا التطعيم ضد "داء الكلب" اختفاء السرطان".

ولكن مخاوف انتشرت من احتمال أن تكون الفيروسات المعدلة شديدة السمية بالنسبة للإنسان، وقد تصبح قاتلة.

وأوضح فونغ: "المشكلة تكمن في جعل الفيروس ساما بما يكفي لقتل السرطان، وكنت قلقا من أنه سيقتل الإنسان أيضا". كما قال إن "جدري البقر"، الذي أثبت أنه نجح في حماية الناس من مرض الجدري منذ 200 عام، معروف بأنه غير ضار بالبشر.

وعن طريق خلط "جدري البقر" مع فيروسات أخرى، وجد الاختبار أنه قادر على قتل السرطان. ويمكن حقن الفيروس المعدل في أورام مرضى السرطان مباشرة لتطبيق العلاج الخارق.

ويأمل العلماء أن يجري اختبار العلاج على مرضى سرطان الثدي، في العام المقبل.

المصدر: ديلي ميل