مشروع تجاري
محمد حسن الساعدي

محمد حسن الساعدي

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

منذ عشرات السنين والأمة الإسلامية وعراقنا خصوصاً ، وهما يدوران في عجلة الاستغلال لكل القدرات وبأنواعها، والاستهداف مفتوح دوماً،فما أن تنتهي أزمة ونتنفس الصعداء حتى نُضرب بأزمة أخرى تكون هي من ندور في رحاها، كل هذا ليبقى يسود الثالوث (الجهل –الفقر- المرض) وعندما ندرس ونقرأ تاريخ الدول والشعوب العربية والإسلامية نجد أن مصدر الطاقة في الكون هو هذه المنطقة،فيقبع تحتها مليارات من براميل النفط الخام إلى جانب المعادن الأخرى المهمة، إلى جانب الكتلة البشرية الكبيرة والتي يتم استغلالها أسوء استغلال في الحروب والاقتتال الطائفي والقومي، فما نفتك نداوي جراحنا حتى نقع في أزمة أخرى تكون أقسى من قبلها، وهكذا دواليك ندور بين رحى التبعية والاستغلال لتعطي صورة واضحة وجلية عن سوء واقعنا وحالنا وجهلنا وتخلفنا وعدم قدرتنا على محاكاة الواقع والتصدي للمشاريع الاستعمارية والتي تهدف بصورتها الجلية إلى تمزيق أمتنا وتشتيت أمرنا، ولا يوجد أي بوادر لانفراج أو أمل قريب.

ان الأمم المتطورة والحضارات تعتمد المعرفة في بنيانها وأسسها وهو ما يخدم الأمم ويحقق النجاح لها , في العلوم المعرفية هي أدوات يستخدمها علماءها من اجل معالجة مشاكلها وتسهيل مهمة هؤلاء العلماء وبما يخدم الأمة ويستهدف رقيها , بعيداً عن أي أغراض مبطنة ودنيئة , لذلك فأن ظهور فايروس كورونا في أواخر عام 2019 وانتشاره كالنار في الهشيم , حيث قلب في عدة شهور العالم رأسا على عقب في الدول التي تعد نفسها متقدمة وقفت عاجزة أمامه , فلم يفهم العالم كيف حصل هذا ولماذا فهذا الفيروس ليس الوحيد الذي ضرب البشرية فقبله ظهرت العديد من الأوبئة والأمراض ولكن هذا الوباء الفتاك احدث تغيير كبير في الكون وبالتالي فأن عالم ما بعد كورونا مختلف عما قبله .

صحيح ان العالم اليوم يحشد الجمهور كافة من اجل الوقوف ضد هذا الوباء ولكنه سينتهي قريباً وسيكون اسماً في سجل التاريخ وتعود الدول المتصارعة للتنافس على القوة وتتصارع من اجل البقاء , وتعمل ليل نهار في قتل الناس ولكن في نفس الوقت فأن قصص الحروب الجرثومية لن تنتهي وستحاول مرة اخرى في ضرب العالم , لتنتهي قصة وتبدأ اخرى ويسجلها التاريخ ضد مجهول .

 
 
في البدء لا بد لنا التفريق بين الإسلام والإسلاميين , فألاسلام هو دين الله الكامل حيث يؤكد في كتابه العزيز      ( اليوم أكملت لكم دينكم , وأتممت عليكم نعمتي ,ورضيت لكم الاسلام دينا ) الذي بعثه بيد خاتم رسله النبي الكريم محمد (ص) ومدى الالتزام به , وهو امر يختلف من فرد الى اخر , ومن مجتمع إلى أخر فلذلك يمكن ان يمتد هذا التفريق بين الإسلام والأحزاب الإسلامية التي هي عبارة عن آليات تستلهم الإسلام بنوره , كذلك لا بد إن يمتد هذا التفريق إلى التجربة الإسلامية والدولة والحكم في العراق , وهنا لا بد من طرح التساؤل المنطقي هل ان الأحزاب الإسلامية يمكن ان تجري على الحكم في البلاد ؟!!
الأحزاب الإسلامية عموماً والتي كانت معارضة لحكم شمولي لم تكن ذات دراية بالتنوع (القومي ـ المذهبي ـ الفكري ) فضلاً عن التعدد البيئي الذي يحصل عادةً فيما بين هذه التنوعات , إلى جانب التنوع العشائري , حيث تلعب العشيرة دوراً أساسيا في هذا البلد ولها قوة تنظيم وتأثير تتغلب في بعض الأحيان على تأثيرات الانتماء المذهبي والحزبي , لذلك فأن هذا التنوع يشكل احد التحديات المهمة وخاصة في ضل التحول الديمقراطي المفاجئ وغير المتقن .
التحديات التي واجهت التجربة الإسلامية هي القدرة على التعاطي مع كل هذا التنوع في أطار انتقال سريع من حكم الاستبداد والديكتاتورية إلى أجواء الديمقراطية المنفتحة وكان لكل طرف في هذه اللوحة المتنوعة أجندته الخاصة والتي هي تختلف عن الأخر اختلاف واضحاً , ولهذا الاختلاف والتباين أثاره وأدواته وبسبب الإرث الأسود من القمع والتهجير الى الانفراج والديمقراطية وبشكل غير مسبوق فأن هذه الاحزاب كانت تعتاش على طموحات الشارع كيف ما كانت وكيف ما اتفقت , فلم نعثر على خطاب وطني جامع او على مطالب عملية مقبولة بل عثرنا على خطاب مأزوم ومطالب غير معقولة ومزايدات بتهم غير مقبولة , كما ان الجو الديمقراطي أتاح الفرصة للتعدد في المؤسسات والنظريات والافكار ذات الطابع السياسي , فشكل هذا التعدد مشهداً غريباً وتدافعاً غير منضبط وغنائم مقيتة , كما ان كثرة الاحزاب السياسية ووجود الفضاء الديمقراطي الواسع من جهة ثانية , وتصارع الفرقاء وتغانم المكونات من جهة ثالثة نتج هذا التداخل الكثيف والمعقد المشهد عموماً .
الاسلام السياسي الشيعي أتقن بخلق خصوم له , تحت عنوان المذهبية والقومية , واستطاعو بضعف رؤيتهم من كس صورة سوداوية في الحكم , في ما كان الاسلام السياسي السني اكثر عنفاً , والاكثر عداوة للعملية السياسية في العراق بكافة اشكاله لاعتقادهم الراسخ انهم الاقدر على قيادة العراق وهو حق مكتسب لهم من مئات السنين , الى جانب الحركات الكردية ذات الميولة الانفصالية العميقة , والتي جاءت على خلفية شعورهم القومي المتنامي , لذلك فأن الإسلام السياسي بجناحيه السني والشيعي قد فشل في قيادة المرحلة الانتقالية في البلاد , واغرق العراق في بحر من الانقسام والاقتتال المذهبيين لاسيما بعد سيطرة داعش على البلاد واليوم مع تفاقم الميول الكردية للانفصال وزيادة خطر الاحتراب ( العربي ـ الكردي ) والذي بدأ يظهر مع كل أزمة لتشكيل حكومة جديدة في العراق .
 
 
نجل ملك السعودية ورجل كل شيء ، فهو جندي البيت الابيض الاول منذ أشهر طويلة مضت ، وهو احد اثنين الذي تعتمد الولايات المتحدة عليهم في تغيير هندسة الخارطة الجيوسياسية في المنطقة ، أذ يعتقد الأمريكان ان محمد بن راشد حاكم امارة دبي ونائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع ، وهو من الذين يمتلكون علاقات قوية مع المخابرات الاميركية ، ويعدان من رجال الأمريكان القادمين في المستقبل .  يمتلك بن سلمان علاقات قوية ووطيدة جداً مع البنتاغون وملحقاته الاخرى ، فضلاً عن كلامه المسموع جداً لدى والده الملك سلمان ، وفعلاً هو من يدير البلاد وكل شيء بسبب سوء حلة سلمان الصحية ، كما انه قضى الفترة الخيرة من حياته في الولايات المتحدة ، أذ كان شبه مقيم فيها ، ويعد ويستعد لمثل هذه اللحظة بأن يكون عراب التغيير القادم في الشرق الاوسط . الرجل يحمل مشروع لإعادة ترتيب الأوراق في المملكة ، ضمن ما يعرف ببرنامج الاصلاح ( السعودية 2030) والذي يتعلق بإخراج السعودية من الاقتصاد الريعي ( النفطي ) فضلاً عن الاصلاحات الاجتماعية والتي يتوقع أن تحدث خلال الفترة القادمة ، إذ كونه يمثل الجيل الشبابي الصاعد ، والذي يعتمد عليه الغرب في تبني الاصلاحات الجدية في المملكة .  تنصيب محمد بن سلمان ولي العهد بدلاً من ابن عمه محمد بن نايف تأتي على أثر العلاقات القوية والوطيدة التي يمتلكها الأخير مع قطر والتي كانت سبباً في ابعاده من السلطة ، ويرتبط ارتباطات وثيقة مع امير قطر تميم ، كما بن نايف يعتقد ان العمق الاستراتيجي يجب ان يكون مع دول الخليج تحديداً ، وخصوصاً قطر وليس مع مصر او السودان او جيبوتي ، ناهيك عن الخلافات الحادة بين ابن نايف وبين محمد بن زايد ، فضلا ً عن الصراع على السلطة ، والذي دخل حيز التنفيذ بعد وفاة عبدالله بن عبد العزيز ، والذي يُعتقد أن الاوضاع في السعودية تسير نحو التصعيد بعد تنصيب محمد بن سلمان ولياً للعهد ، إذ ان هذا القرار سيفتح الباب على مصراعيه للصراعات الكبيرة والتي تنذر بمشاكل في داخل المملكة ، تنتهي الى بتقسيم مملكة النفط على اساس العوائل والامراء .  أعتقد وكما يراه أغلب المحللين أن دعم أحد الأميرين للوصول إلى العرش سيعتمد على الإدارة الأمريكية التي ستتولى زمام الأمور ، فالمعيار الوحيد الذي يحكم السياسة الأمريكية الخارجية هو مصلحة الولايات المتحدة فقط ، ويتضح هنا أن كِلا الأميرين يمشي جنبًا إلى جنب مع المصالح الأمريكية ، خصوصاً وأن بن نايف يعد من رجال الولايات المتحدة في مكافحة الارهاب إذ يعد من اهل الخبرة في العالم في هذا المجال ، وبناءً على هذا سيكون اختيار أحدهما مبنيًا على أسلوب الإدارة الأمريكية وقناعاتها في البيت الأبيض. ففي حالة رأت الإدارة الأمريكية أن تقتصر على استخدام القوة المسلحة والبطش الأمني لمواجهة الإرهاب والأخطار التي تهدد الولايات المتحدة فإنه دور بن نايف الذي يجيده. وعلى العكس إذا ما رأت مواجهة المخاطر بحرب فكرية تجفف منابع تلك الأفكار وزرع أفكار مضادة له كالتعايش، وعلمنة المجتمع، وإغلاق المؤسسات التي تنشر الأفكار الجهادية، وتغيير الخطاب الديني، دون بطشة أمنية قوية تشكل حاضنة للأفكار الجهادية؛ فسيقع الاختيار على محمد بن سلمان لما يتمثله من تلك الأفكار ، ولكن في كلا الاحتمالين فان محمد بن سلمان يعد رجل CIA على مدى المنظور القريب في المنطقة .
 
 

الخطوة التي أقدم عليها رئيس الجمهورية برهم صالح كانت بمثابة خطوةً استفزازية خصوصاً لقوى المعارضة للمحورالامريكي الخليجي وذلك بعد ترشيحه لشخصية جدلية كثر عليها التساؤل وعلامات الاستفهام , خصوصاً وان صالح يعلم جيداً أن المرشح يمثل الكتلة الأكبر ولا يمكن تمريره إلا من خلال مصادقة الكتل الشيعية على ذلك , ما يعني الوقوف بوجه القوى الشيعية عموماً , ويعطي انطباعاً ان وراء هذا الاختيار انسجاماً ورغبةً مع أهداف واشنطن والتي تدفع باتجاه هذا الاختيار , حيث تؤكد الأخبار الواردة ان الولايات المتحدة تسعى لإبقاء قواتها في العراق , وهذا ما يأتي منسجما تماماً مع تطلعات الزرفي في سعيه من اجل إبقاء هذه القوات على الأرض العراقية وهذا ما ترفضه قوى محور المعارضة التي تمتلك القاعدة الجماهيرية والشعبية الرافضة لهذا التواجد , والذي سوف يمنع تمريره في داخل قبة البرلمان خصوصاً وان الشعب العراقي يعلم علم اليقين ان الزرفي موظف في البيت الأبيض .

ان عملية تمرير الزرفي داخل البرلمان سوف تفشل , وبقاءه كمرشح مضيعة للوقت خصوصاً بعد تراجع الحكيم عن دعمه وسائرون التي هي الأخرى أبدت تحفظاً وصمتاً تجاهه , ما يعطي انطباعاً ان القوى التي أعطت الضوء الأخضر لترشيح الزرفي لرئاسة الوزراء قد تراجعت عن هذا الترشيح , وتركت المرشح وحيداً دون غطاء سياسي يذكر , لذلك فأن القوى السنية هي الأخرى سوف لن تأيده لعدم تأييده من الكتلة الأكبر إلى جانب الأكراد الذين ينتظرون ويترقبون هذا الصراع , وان عملية إسقاطه ما هي إلا مسألة وقت , خصوصاً بعد رفض رئيس المحكمة الاتحادية العليا قرار المحكمة الاتحادية المؤيد لرئيس الجمهورية في ترشيح الزرفي لرئاسة الوزراء , لذلك فأن رئيس الجمهورية هو الآخر وجد نفسه محرجا أمام هذا الخيار , ربما يتسبب بإنهاء وجوده كرئيس للجمهورية بعد موقفه من الكتلة الأكبر , ومحاولة وضع حجر الأساس لكسر هذه المعادلة في اختيار رئاسة الوزراء للكتلة الأكبر .

الجانب الأمريكي أبدا ارتياحه لهذا الترشيح , من خلال تصريحات وزير الخارجية الأمريكي والذي رحب بهذا الاختيار وقدم الدعم الكبير للولايات المتحدة للمرشح في تسهيل مهمته القادمة , ولكن هذا الدعم لن يشفع للزرفي كما لم يشفع للعبادي من قبل عندما فضل مهاجمة إيران لكسب ود واشنطن ما رفضته قوى المعارضة للمحور الأمريكي والذي أدى الرفض تجديد ولايته لرئاسة الوزراء , ولكن ما جرى فعلاً في هذا الترشيح هو اتساع الهوة بين كتلة البناء وبرهم صالح والذي هو الآخر دخل دائرة الاختلاف وأصبح شخصية جدلية وغير مرغوب به سياسياً , اذا ما علمنا حجم الخلافات داخل الحزب الوطني الكردستاني او الخلاف مع الحزب الديمقراطي الكردستاني , والذي يتمنى خطف هذا المنصب لذلك ربما ستسعى القوى الكردية إلى الإطاحة به سريعاً وهذا ما نراه ربما قريباً في ضل المتغيرات السريعة للمشهد السياسي عموماً .

 
 

منذ متى ؟!!

جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن ...

هذه الرائعة من روائع المتنبي والتي يتحدث فيها من أن هناك أحداث تأتي لا يتوقعها الجميع , وربما التوقع يأتي ضربا وتأديباً للجميع أو ربما يأتي لتغيير الواقع , وهذا فعلاً ما حدث في اختيار مرشح الكتلة الأكبر ( الشيعة ) للمحافظ السابق ومرشح الحاكم المدني بول بريمر عام 2003 ليكون محافظاً للنجف الاشرف والذي جيء به لأحداث نقلة نوعية في محافظة النجف وتطويرها بما يتلاءم ومكانة المدينة المقدسة , وهذا فعلاً ما حصل فبفضله تم التضييق على طلبة العلوم الدينية أبان حكم القائد الضرورة بحجة الإقامة وحملة الاعتقالات التي حدثت لطلبة العلوم أنذلك , إلى جانب كونه يحمل الجنسية الأمريكية , كما لا ننسى إن له الفضل في تغيير معالم مدينة أمير المؤمنين فكثرت فيها المقاهي ولعب القمار , إلى غيرها من نشاطات مخالفة للقيم والعادات في المدينة المقدسة , وكل هذا يجري بجوار مرقد أمير المؤمنين علي عليه السلام و وجود مقام المرجعية الدينية العليا والحوزة العلمية المباركة وعندما نأتي لتاريخ المرشح نجده فيه الكثير من المحطات اللافتة , وعندما نقارن بين المطالب المشروعة للجمهور والمتظاهرين وبين مواصفاته فلا اعتقد انه يمكن إن يمرر وسيقف عقبة إمام المتظاهرين وليس الكتل السياسية فحسب , فالمرشح كان محافظاً للنجف الاشرف ومجرب من داخل العملية السياسية فهو وكيل الاستخبارات العامة ومن ثم محافظاً ومن ثم أصبح نائباً في البرلمان , ويحمل لون التحزب فقد كان ضمن تشكيلات حزب الدعوة ويتزعم كتلة سياسية ( الوفاء ) إلى جانب كونه جزءاً من المنظومة السياسية الفاسدة التي حكمت البلاد منذ عام 2003 , والشيء المهم انه مرشح جدلي حيث لم يأتي حسب السياقات الوطنية وإجماع وطني بل جاء من خلال اختيار فردي لرئيس الجمهورية برهم صالح .

الشارع العراقي الذي خرج في أكتوبر منذ العام الماضي وان المجرب لا يجرب , وضرورة إن يخضع المرشح لشروط المرجعية الدينية العليا والتي أكدت إن لا يكون جدلياً , وذهبت من اجل هذه المطالب العشرات من الضحايا والآلاف من الجرحى فكيف بنا اليوم وماذا نقول لهذه الدماء التي ضحت من اجل الإصلاح والتغيير .

إن عملية الاختيار لمرشح السفارة الأمريكية شابها الكثير من الشبهات والتساؤلات , لأنها جاءت في ظروف وانعطافات صعبة تمر بها البلاد , خصوصاً مع الفراغ الدستوري بعد استقالة حكومة عبد المهدي إلى جانب انتشار فايروس كورونا وعدم وجود موازنة رسمية للدولة ما يجعل الأوضاع تسير نحو نفق مظلم لا يمكن الخروج منه , وعلى الرغم من إلية اختيار الزرفي واختياره لرئاسة الحكومة القادمة والتي باركها البيت الأبيض على لسان وزير خارجيته الأمر الذي كان متوقعاً تماماً , ولكن يبقى في نفس الوقت يبقى على الكتل السياسية التي تعتقد أنها جاءت لحماية وصيانة العراق وشعبه وان تكون على قدر المسؤولية في اختيار الأصلح وفق إرادة عراقية بعيداً عن فرض الأجندات الخارجية والتي باتت واضحة بعد خروج ألاعب الرئيسي من اللعبة السياسية في البلاد 

أن مفهوم الشهادة من المفاهيم الإسلامية التي أكدت عليها الكتب السماوية ، فهي تعني الحضور، والشهود، والقتل في سبيل الله. وقد وردت كلمة الشهادة في المصطلح القرآني بمعنى القتل في سبيل الله: {وَلاَ تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لاَ تَشْعُرُونَ}(البقرة/154)، وجاء في آية أخرى: {إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنْ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمْ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ…}(التوبة/111).

فهذا الفداء والتضحية بالنفس في سبيل الله والدين، غاية فلاح المؤمن. ومن يضحي بنفسه في سبيل الدين ينال الفوز والخلود في الآخرة، وتكون شهادته مثالا وأسوة يحتذي بها الآخرون. كانت سمية أمُّ عمار أول شهيدة في الإسلام قُتلت برمح أبي جهل تحت طائلة التعذيب. واستشهد من بعدها مسلمون آخرون منهم من قتل تحت التعذيب ومنهم من قتل أثناء المعارك ضد المشركين، ومنهم من قتل دفاعا عن الحق عند مواجهة حكام الجور، وكانوا بأجمعهم أسوة يقتدي بهم الأحرار على مدى الأيام.

أما سبب تسمية مثل هذه الميتة بالشهادة فقد قيل: "لأن ملائكة الرحمة تشهده فهو شهيد بمعنى مشهود؛ وقيل: لأن الله وملائكته شهود له في الجنة؛ وقيل: لأنه ممن يشهد يوم القيامة مع النبي صلى الله عليه وآله على الأمم الخالية؛ وقيل لأنه لم يمت كأنه شاهد أي حاضر(مجمع البحرين، كلمة "شهد")، استنادا إلى الآية الشريفة: {..أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ}(آل عمران/169).

أن لفيض الشهادة قيمة كبيرة حتى أن أولياء الدين طالما يسألون ربّهم أن يجعلها من نصيبهم. ونحن كثيرا ما نسأل الله في أدعيتنا أن يكتب لنا الشهادة. وقد وردت روايات كثيرة في فضل الشهادة ومكانة الشهيد. فقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله: "فوق ذي كل بِرّ بِرّ حتى يقتل الرجل في سبيل الله، فإذا قتل في سبيل الله، فليس فوقه بِرّ" (بحار الأنوار 97: 10).

وجاء في الأحاديث أن الشهادة أفضل الموت، وقطرة دم الشهيد من أفضل القطرات، والشهادة تمحو الذنوب، والشهيد في أمان من سؤال القبر، وضغطة القبر، وهو في الجنّة مع الحور العين، وللشهيد حق الشفاعة، والشهداء أول من يدخلون الجنة، والجميع يغبط الشهيد على مكانته (راجع الروايات المتعلقة بالشهادة وفضيلة الشهداء في المصادر التالية: بحار الأنوار 97، وسائل الشيعة 11، ميزان الحكمة 5، كنز المال 4).

اعتبر الشيخ المفيد الشهادة مقاما رفيعا، ومن يصبر ويقاوم في سبيل الله حتى يراق دمه يصبح يوم القيامة من أمناء الله ذوي المرتبة السامية (أوائل المقالات للشيخ المفيد: 114). ومن جملة خصائص الشهيد النظر إلى وجه الله؛ وهذا ما ينفي البعد القذر من وجوده ويرتفع به إلى مرحلة الخلود والقداسة في ظل الشهادة.

الشهادة في مدرسة الوحي مطلوبة ومحبوبة، وقُضى جميع الأئمة بين قتيل أو مسموم، وكان موتهم الشهادة. ومع أن نفوس الأئمة وأولياء الله وعبادة المخلصين عزيزة، لكن دين الله أعز وأغلى. وعلى هذا يجب التضحية بالنفس في سبيل الله، ليسود الحق وهذا هو "سبيل الله".

توافرت ظروف في عهد سيد الشهداء جعلت من غير الممكن إيقاظ الأمة إلا بالتضحية والشهادة. ولم يكن من اليسير أن تنمو شجرة الدين إلا بدماء أعز الناس. وهذا ما جعل الإمام وأصحابه الشهداء يواجهون السيوف والرماح بوعي واندفاع لكي يبقى الإسلام بموتهم الدامي طريا يانعا. وظلت هذه السنة قائمة على مدى التاريخ، وأصبحت الشهادة درسا كبيرا وخالدا لكل الأجيال والعصور.

ومن يتمكن بلوغ هذه المرتبة بحيث يقطع جميع العلائق الدنيوية، تدفعه محبة الحياة الخالدة إلى اختيار الشهادة. ومن البديهي أن اجتياز هذه الموانع والوصول إلى مرحلة التحرر من جميع القيود الدنيوية يتطلب درجة عالية من الإيمان. ولهذا السبب