مشروع تجاري
عبد الكاظم حسن الجابري

عبد الكاظم حسن الجابري

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

يمثل الولاء حالة انسانية فطرية, فلا يكاد يوجد فرد في هذه الحياة لا يحمل ولاء لشيء ما أو لشخص معين, فهناك من يوالي القائد وهاك من يوالي قيم العائلة أو العشيرة, وهناك من يوالي الارض والوطن وهكذا.

الولاء بمفهومه العام هو التبعية والالتزام بما تستلزمه حالة الولاء من فروض وواجبات.

على المستوى الديني فإن الولاء أمر شرعي وفيه تفاصيل فقهية كثيرة.

الولاء ليس أمرا محمودا دائما ولا هو أمر مذموم دائما.

الولاء للوطن وللعقيدة الحقة من أهم وأعلى مراتب الولاء, وهي صفة حميدة تستلزم الدفاع عنهما, والتضحية في سبيلها, ويبذل العقائديون والوطنيون جهدهم وكل ما يملكون من أجل أن يحافظوا عليهما.

المشكلة في الولاء هو الولاء للأشخاص, ولأسباب مختلفة, نعم قد يكون الولاء الشخصي نابع من أمر عقلاني كالولاء للأنبياء والأئمة عليهم السلام ووكلائهم من رجال الدين, أما الولاء للأشخاص وباعتبارات عشائرية او عائلية أو سياسية حزبية فهو قد يسبب كارثة مجتمعية كبرى قد تصل حد الاحتراب.

الولاء لأشخاص بعينهم وللاعتبارات العائلية او العشائرية او المناطقية الحزبية او السياسية يعطي للموالي حق –هو يفترضه- في تسقيط الاخرين واعلان الحرب على كل من لم يوالي وليه.

الولاء الشخصي يعد افة اجتماعية كبرى, وتغييب للمفاهيم, حيث يؤدي هذا الولاء لتصديق الكاذب, وتأمين الخائن, والتبرير للفاسد, واتباع الطالح, ويؤدي إلى اتهام الصادقين, وتخوين الامينين, ومحاربة النزيهين وإبعاد الصالحين.

الشخصنة في الولاء وترك الموضوعية هي باب من أبواب انقسام المجتمعات, وتحويلها إلى فئات تدعي أنها على حق, وإن الامعان في الولاء وتحويله الى طاعة عمياء سيجعل من الاتباع قنبلة موقوتة من الممكن أن تنفجر في أي لحظة, وسيتمكن الولي من اللعب بعقول مريديه وأتباعه كيفما يشاء ومتى ما يشاء.

لا يستقيم المجتمع إلا بالانحياز للحق, وقول الصدق, ولو على النفس او الاقربين, والابتعاد عن الولاء الاعمى, والاتباع الاهوج, والجهل, وقد صرح القران الكريم بذلك حيث قال "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَىٰ أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ" وقال أيضا "وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَ" وجاء في الأثر ايضا "قل الحق ولو على نفسك".

كنا منشغلين بتأدية مراسم زيارة عاشوراء, ولاشتراك بشعيرة ركضة طويريج السنوية المعروفة, والتي يؤديها الزوار القاصدين الى كربلاء يوم العاشر من المحرم بعد أداء صلاة الظهر.

جاء النداء ونحن في الخارج قرب تقاطع باب قبلة العباس عليه السلام القريب من مجمع الكوثر, من خلال السماعات الخارجية المتصلة بإذاعة العتبة التي تنظم حركة الزائرين, طالبا من القوات الامنية والمتطوعين إنشاء قطع في هذه المنطقة, وطالبا من الزوار البقاء في اماكنهم لحصول زخم عند مداخل العتبة المطهرة.

كان هذا النداء ونحن نسمعه طبيعيا جدا, فهو يحدث كل عام, وأن اعداد الزائرين تزداد عاما تلو العام.

 انتظر الزوار في هذه المنطقة دقائق, ثم جاء الاذن بالتحرك وتحركنا واكملنا الزيارة بكل يسر وسهولة, ولم نسمع عن الحادث إلا حينما أنهينا مراسيم الزيارة في تمام الساعة الثالثة والنصف ظهرا, حيث مر بقربنا شخص وقال أن جزء من السرداب في باب الرجاء قد انهار بالزائرين, وسقطت مجموعة كبيرة من الضحايا.

اتصلنا باهلنا لنستعلم الخبر من خلال ما ترشح في الفضائيات من اخبار, وجدنا أن الخبر المتداول هو انهيار سقف السرداب.

بعدها اتصلنا بأصدقائنا المتطوعين لخدمة الزوار من اهالي محافظة ذي قار قضاء الشطرة, ولحسن الحظ كان واجبهم هو قرب باب الرجاء الذي حدث فيه التدافع, وقد ابلغونا أن خبر انهيار السرداب كاذب تماما, وإن ما جرى هو تعثر احد الزائرين حدث بعده تعثر تسلسلي, وهو امر طبيعي في هكذا زخم, وحدث ما حدث.

هنا نتوقف لنحلل الامر, ونعرف لماذا هذا الكذب والاستهداف, واستغلال فاجعة انسانية لأناس بسطاء, لتمرير مخططات خاصة واهداف معينة؟!

الحقيقة أن الحملة ضد العتبات المقدسة مستمرة, والهجوم على مشاريعها ما انفك يتوالى, وقد بلغ ذروته في تقرير قناة الحرة الموسوم بفساد المؤسسات الدينية في العراق.

التدقيق الجيد يجد أن من اشاعوا خبر الانهيار كان هدفهم غمز مشاريع العتبات بانها مشاريع فاشلة, وليست بمواصفات فنية متقنة, وأن ما حدث يستلزم وجود فساد قد افشل المشروع.

من جانب آخر فان من اتهموا العتبات بسوء التخطيط وعدم تنظيم الزيارة ايضا لم يكن همهم ارواح الناس, بل كان استغلالاً منهم لقضية الحادثة في تمرير تسقيطهم الذي اعتادوا عليه.

الأمر المحزن في الموضوع, هو استغلال الام ومأساة الناس من أجل كسب فئوي او مصلحي بعيد عن الانسانية.

هذا الاستغلال السيء للحادثة يعد في قمة الخسة والنذالة, فالفطرة الانسانية تستلزم التعاطف مع اي مصاب مهما كان لونه وشكله لا ان يُشمت به.

المشككون بدلا من أن يكلفوا أنفسهم للمشاركة في مراسيم الزيارة, أو الذهاب للاطلاع على مشاريع العتبات, بدلا من ذلك كله فانهم جلسوا في بيتوهم, خلف اجهزتهم الذكية, ليهرفوا بما لا يعرفوا, وليكوا بوقا للشيطان, وللأجندات التي لا تريد للعراق واهله الخير.

لاشك أن الأمم تطمح لأن تعيش في ظل نظام متكامل وشامل لكل نواحي الحياة, الانسانية منها والاقتصادية والسياسية, لذا فإن الأمم تسعى لن تكون بيئتها متكاملة افقيا "علاقات المجتمع" وعموديا "نظام الادارة والقيادة".

يمثل الاسلام خلاصة الرسالات السماوية, وهو امتداد لما جاءت به الرسل من ديانات قبله, ومكمل لها, فجميع الاديان جاءت لعبادة الله وحده, ولسعادة الانسان, لذا فإن الخالق عز وجل جعل خلاصة السعادة في التطبيق الكامل والصحيح والسليم للشريعة الاسلامية.

هذه الشمولية والكمال التي يمثلها الاسلام, تُلْزِم ان يطبقها ويحملها ويبينها للعالم من هو أهلا لذلك, ومن هو الأقدر بين الاخرين على فهم الرسالة وممارستها عمليا.

كان النبي الخاتم محمد صلى الله عليه وعلى اله وسلم يمثل خلاصة الانسانية في القيم, والنبل, والايثار, والسخاء, ولكون مسيرة الحياة تقتضي أن لا خلود لأحد فيها, لذا فمع تصرم أيام النبي الكريم صلى الله عليه واله, وفي نهاية مطاف ايامه "الاعتبارية" في الدنيا, كان من اللازم ان يسير بالرسالة من هو أهلا لها, ومن هو بدرجة النبي صلى الله عليه واله من السمو وعلو النفس, وقادر على ان يدير دفة الامة كما رسمها الشرع تماما.

علي ابن ابي طالب عليه السلام كان يمثل هذا النموذج النقي, فهو أول من اسلم وامن, وهو من فدى النبي صلى الله عليه واله بنفسه, وهو أول من طبق تعاليم الاسلام التي نزلت تباعا, وهو الفرد الوحيد الذي حظى بمؤاخاة النبي الكريم صلى الله عليه واله في يوم التآخي بين الانصار والمهاجرين في المدينة, وهو المنصوص عليه بانه نفس النبي صلى الله عليه واله في اية المباهلة, وغيرها من المناقب التي حازها علي عليه السلام بفضل ايمانه وورعه وتقواه وبذله للنفس في سبيل الله وطاعته.

جاءت واقعة الغدير لتُثَبِّتَ هذا الأمر, ليعلن صاحب الرسالة الخاتمة محمد صلى الله عليه واله بان الأمر الهي قد صدر بتنصيب علي عليه السلام وليا للمؤمنين, له ما للنبي صلى الله عليه واله من ولاية, حتى ان الباري عز وجل جعل التبليغ بأمر الولاية هو تأكيد لتبليغ الرسالة, بصورة توحي وتؤكد أن خلاصة البعثة هي في تنصيب الخلفاء الالهيين خلفا للنبي الخاتم صلى الله عليه وآله, وجاء التحذير شديدا لقائد الاسلام انك إن لم تبلغ بأمر الولاية فكأنك ما بلَّغْتَ الرسالة.

صعد النبي صلى الله عليه واله منبرا من اعواد جمعت له, والمسلمون يستمعون اليه في غدير خم بعد عودته من حجة الوداع قائلا " من كنت مولاه فهذا علي مولاه اللهم والي من واله وعادي من عاداه وانصر من نصره وأخذل من خذله" فتنادى المسلمون يهنئون عليا عليه السلام بإمرة المسلمين, يتقدمهم عمر بن الخطاب قائلا "بخ بخ لك يا علي اصبحت مولاي ومولى كل مسلم ومسلمة" ثم لتاتي البشارة الالهية متحدثة عن لسان النبي صلى الله عليه واله بإتمام النعمة وكمال الدين بتنصب عليا عليه السلام اميرا للمؤمنين.

تنصيب علي ابن ابي طالب عليه السلام خليفة الهيا, وقائدا شرعيا للمسلمين كان اساسا لبناء الدولة العادلة, التي تنظر للمسلمين بعين السواء, حيث لا فضل لعربي على اعجمي الا بالتقوى, وحيث ان المسلمين سواسية كأسنان المشط, وحيث ان الدولة ترعى اقلياتها من غير المسلمين وفق نظرية " الناس صنفان أما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق"

تتصاعد حدة التوتر في منطقة الخليج, ويزداد الضغط الدولي على الجمهورية الاسلامية في ايران, وزادت امريكا من حزمة العقوبات المفروضة على ايران, بإيقاف الصادرات النفطية الايرانية, وفرض عقوبات على كل دولة تتعامل بالنفط الايراني, ومن ثم تلاها حزمة عقوبات على الصادرات الايرانية من المعادن.

تكهنات كثيرة بأن العقوبات هي تمهيد لحرب واسعة ضد الجمهورية الإسلامية, وإن أمريكا عازمة على تغيير نظام الحكم فيها, هذه التكهنات قد يكون لها ما يدعمها, وخصوصا إذا ما قارناها بما فعلته أمريكا مع العراق, حين مارست ضده العقوبات ثم قامت باحتلاله, وقد يكون المحللون معذورون في هذا التصور, إلا أنهم غير معذورين إذا لم يطلعوا على واقع ايران وامكانية سقوطها من عدمه.

ان ايران في الحقيقة دولة تملك مقومات الصمود, فهي دولة متطورة صناعيا, ومتقدمة تسليحيا, ومكتفية ذاتيا من السلع والخدمات, وهذه المقومات تجعلها عصية على الضغوط الدولية, كما أن ايران تملك عنصرين مهمين يتمتع بهما شعبها, وهما العقيدة والولاء الوطني, فالإيرانيون وإن كانوا ناقمين –احيانا- على حكومتهم, إلا أنهم لصيقون جدا بوطنهم وأنهم لا يفرطون به أبدا.

ثم أن قدرة ايران التسليحية -والتي تعلم بها امريكا- تجعلها قادرة على ضرب المصالح والقواعد الامريكية في الخليج, وأن ايران بموقعها الجغرافي وامكانيتها العسكرية متمكنة جدا من التأثير على الاقتصاد العالمي, من خلال سيطرتها على مضيق هرمز, وبالتالي سيطرتها على طريق النفط العالمي .

هذه القدرة التي تملكها ايران غير غائبة تماما عن النظرة الامريكية, لذا فأمريكا تحسب الف حساب لأي خطوة من شأنها اشعال حرب تهز العالم.

ما ستلجأ اليه امريكا هو ثلاث اتجاهات, عدا زيادة فرض العقوبات, الامر الاول هو احداث ازمات داخلية في ايران, والثاني استدراج ايران لان تبدأ بالضربة الاولى لاتخاذها ذريعة للتحشيد العالمي للقبول بالعقوبات, والثالثة هي ضربة سريعة وخاطفة على غرار ما حدث في العراق عام 1998.

لذا فان خيار الحرب المفتوحة وحرب الاطاحة بالجمهورية الاسلامية لن يكون متاحا في ايدي امريكا, وهو سيكون خيارا مفروضا لا اختيارا, وستبقى ايران بما تملكه من مقومات عصية على التغيير, وصمودها ضد العقوبات الدولية الجزئية التي انافت على الاربعين عام خير شاهد على قدرة ايران على البقاء.

الوصول إلى قبة البرلمان يعني أن الواصل يمثل طيف معين من هذا الشعب, وبغض النظر عن نوعية هذا الطيف فأن الواصل ملزم بالعمل على تلبية متطلبات طيفه, إضافة إلى متطلبات المواطنين الآخرين, كون الممثل النيابي سيسهم في تشريع القوانين التي تمس حياة الأفراد –المواطنين- جميعهم.

كما أن التمثيل النيابي يلقي بظلاله على الممثل الشعبي فيه, إذ يجب أن يكون في قمة الاحترام لموروثات وأخلاقيات الشعب وهمومه وتطلعاته ورغابته, لا أن يكون الممثل مترفعا عن أبناء جلدته متجاوزا عليهم ومسيء إليهم.

جاءت أحداث ما بعد 2003 مشوشة قليلا, سمحت ببروز شخصيات ما كان لها أن تبرز لولا هذا الصخب الفوضوي في بناء المنظومة الحاكمة, بأضلعها الثلاث (التشريعي والتنفيذي والقضائي), وقد وفر العراق فرصة لبعض الذوات أن تكون أسماءهم براقة في سماء العالمية, رغم أنهم مغمورون ولا يمتلكون أدنى سمعة أو شهرة دولية.

من الأسماء التي برزت على الساحة العراقية هو اسم السيدة هيفاء الأمين, عضو الحزب الشيوعي العراقي والتي تحمل الجنسية السويدية.

دخلت السيدة هيفاء الأمين في عدة انتخابات مرشحة نفسها عن الحزب الشيوعي عن محافظة ذي قار, ودخلت في الائتلاف المدني برئاسة فائق الشيخ, إلا أنها لم تحظى بفرصة الفوز, ثم بعد تظاهرات ساحة التحرير واندماج الحزب الشيوعي مع التيار الصدري فازت الأمين –أخيرا- بمقعد نيابي عن قائمة سائرون بفضل شعبية السيد مقتدى وتياره العريض.

لم نسمع – بصفتي ابن محافظة ذي قار- أي صوت أو انجاز للسيدة الأمين بعد دخولها البرلمان, وكانت سيرتها هامشية خلال سنة من عمر البرلمان, لكن وبشكل مفاجئ ينتشر ذكرها وتتناولها الأخبار وصفحات التواصل الاجتماعي, ليكون ذكرها على كل لسان.

اشتهرت السيدة الأمين من خلال لقاء في لبنان, لا أعرف هل هو ندوة أم ماذا؟ وهل هو رسمي أم شخصي؟ لكن المهم أنها في هذا اللقاء أنها تنكرت لأبناء جلدتها, ووصفتهم بنعوت قاسية, وقالت عنهم أنهم متخلفون وموروثاتهم متخلفة وأن لبنان –البلد المشتت الضائع في الصراعات والمليء بالنفايات- هو أكثر تحضرا من العراق.

كلام السيدة "النائبة" يبدو أنه كان ضمن فورة تشفي لخسارتها الأولى, أو نظرة تعالى على مجتمع قدمها بالانتخابات, ليعطيها مجدا وامتيازات ما كنت لتحلم بها أبدا, ويبدو ان السيد هيفاء نسيت أنها نتاج هذا الشعب الذي وصفته بالمتخلف, ولا أعلم هل تعي أن نتاج المتخلف متخلفا مثله أم لا؟.

ثم أن السيدة امتدحت كردستان كثيرا وصنفتهم في المرتبة الأولى في التحضر, ولا أدري هل هذا مجاملة لزوجها الكوردي أم كلام ينم عن قناعتها؟.

ألم تدري السيد هيفاء أن من الجنوب فطاحل الشعراء, وكبار الفنانين, وخيرة الرجال, وصناديد الحروب, واوائل المثقفين, أنسيت السيد أن الجنوب – المتخلف بنظرها – يمتد عمره لأكثر من خمسة الاف عام, وأن من بقعته خرج أول حرف للكون واول ابجدية, أنسيت السيدة أن في الجنوب قامات قدمت دمها وهو أعز ما تملكه, قدمته قربانا لحفظ الوطن, أنسيت هيفاء الأمين صولات أبناء الانتفاضة وفرسان الهور وسادة الجهاد.

لعلي اعطي الأمين عذرها لو قالت الجنوب يعاني من تردي الخدمات, وأنها تعمل على رفع المظلومية عنه, عندها كنت سأعتبرها رمزا جنوبيا نقيا, كونها تذكر مظلومية ابناء جلدتها, وتعمل على رفع شأنهم, لا أن تصف موروثهم بالمتخلف, وأنهم أناس متخلفون, ولا يعطون للمرأة حقوقها, ويبدو أن الحق الذي تريده الأمين للمرأة هي أن تمشي بلا حجاب تعرض مفاتنا للغادي والرائح.

ما لم تدركه السيدة هيفاء الأمين! إن ابن الجنوب رغم فقره لكنه عزيز النفس, ورغم عوزه لكنه كريم الطبع, ورغم حرمانه لكنه مؤثر على نفسه, ورغم اقصاءه الا أنه مضحيٌ في سبيل وطنه.

ختاما أقول للسيدة هيفاء الأمين إن كانت متحضرة, وإن كانت قد تعلمت تقاليد بلدها السويد, أن تقدم استقالتها من البرلمان كما يفعل ساسة دول الغرب حينما يخطؤون أو يسيئون, رغم أني أشك بأنها تفعل ذلك لأن مغانم العراق مما يسيل له اللعاب.

المصالحة والتسوية واللحمة من أبرز المصطلحات التي طَفَتْ على الساحة العراقية بعد 2003.

حصلت مصالحات وتسويات كبيرة, مع ارهابين وقتلة, ومع بعثيين وخونة ومع دول وامم.

بموجب التسويات والمصالحات صار القاتل طليقا, والارهابي حرا, وبموجب التسويات ضُيعت حقوق الضحايا, والغيت الحقوق الجنائية العامة والشخصية, وبرزت التنازلات, وصارت بمثابة ثقافة لدى القوى السياسية, وتحولت من عيب ومثلبة الى عطاء ومكرمة.

قد لا يختلف اثنان على أن بلدنا يعاني من الفساد بأبشع صوره, فهو فساد سياسي واداري ومالي, وتتحمل الاحزاب الحاكمة مسؤولية الفساد, كونها المعنية بتشكيل الحكومات التنفيذية من خلال ممثليها في البرلمان أو مجالس المحافظات.

تختلف الكتل فيما بينها على كل شيء, إلا في أمر واحد, فهي متفقة وتعيش حالة من الحميمية عند التكلم عن الحصص والمغانم!.

هذه الصورة للفساد, والقوانين الحاكمة التي تفضي بنهايتها الى عودة نفس الاحزاب والكتل للواجهة وللتمثيل النيابي, وبما إننا بلد مصالحات وتسويات, فلماذا لا نجلس مع الفاسدين ونتفاوض معهم, ونعقد معهم مصالحة وتسوية؟!

تكون التسوية بتثبيت حصص للكتل كأن تكون ثلث المتبقي من الميزانية –أو أي نسبة يتفق عليها الشعب مع الفاسدين- بعد استقطاع رواتب الموظفين, وتكون نسبة الثلث لهم في التعينات, وكل ما يمكنهم منه المنصب من مغانم, على شرط أن لا تنقسم الاحزاب على نفسها, لكي لا نعيش تخمة التحزب, ونضطر لإشراك آخرين في النسبة, وان من ينشق من الاحزاب الحاكمة فلن تكون له حصة من النسبة, وكذلك يصار الى عقد اجتماعي, بان الفاسد الذي يحاول أن يتعدى النسبة المنصوصة في العقد الاجتماعي يعرض نفسه للمسائلة, كذلك يضمن هذا العقد التصالحي للفاسدين ان يحوزوا المغانم دون مسائلة.

قد تكون فكرتي هي ضرب من الجنون, لكني ارى أن نسبة خمسين بالمئة –فضلا عن الثلثين- من الواردات تكفي لتطوير البلد, وانعاش الاقتصاد, وزيادة فرص العمل, والدخل الفردي للمواطن "غير المتحزب", ونتجنب استحواذ الفاسدين على كل الموارد, فما دمنا في مصالحة تتصافح مع القاتل, فلماذا لا تتصافح هذه المصالحة مع الفاسد؟!