مشروع تجاري
عبد الكاظم حسن الجابري

عبد الكاظم حسن الجابري

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

ما إن أعلنت المحكمة الاتحادية, مصادقتها على نتائج الانتخابات البرلمانية الجديدة في العراق, حتى سارعت الكتل إلى عقد لقاءات لتشكيل الحكومة والاتفاق على شكل الكابينة الوزارية الجديدة.

واضح جدا من خلال المسارات الأولية, أن هناك خطين متوازيين, يحاول كل منهاما تشكيل الكتلة الأكبر, لحيازة منصب رئاسة الوزراء.

المحور الاول بقيادة كتلة الفتح التي تقاربت مع زوجها الكاثوليكي القديم دولة القانون وكتلة النجيفي والخنجر السنية, فيما كان المحور الثاني بقيادة سائرون ومعه الحكمة وجبهة المطلك.

فيما انشطرت كتلة النصر بقيادة رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي إلى قسمين, أحدهما مع المحور الأول بقيادة الفياض, والاخر مع المحور الثانية بقيادة العبادي نفسه.

الكتل الكردية من جانبها أخذت دور المراقب, منتظرة انتهاز الفرصة للظفر بأحسن المغانم, التي سيوافق عليها أي من المحورين, والكورد بطبيعة الحال لا يعنيهم الأشخاص أو الكتل بقدر ما يهمهم ما سيحصلون عليه.

لم يفلح أي من المحورين أن يُنْظم عقده, ليكون حائزا على الأغلبية, لتبقى السلة التوافقية متأرجحة منظرة من يملئها لتسكن.

اللاعب الدولي والإقليمي له الدور الأبرز في دعم كلا المحورين, فالجانب الغربي (أمريكا وحلفاءها العرب السعودية) مع بقاء العبادي لولاية ثانية, ولا يهمها من يكون معه, لكن الأهم لديها هو جود العبادي أو من يشاكله في السلوك, والغاية معروفة وهي إبعاد العراق عن المحور الايراني.

الجانب الشرقي والمتمثل بإيران وتركيا وقطر له بصماته أيضا, فهو يدفع باتجاه أن يكون الرئيس المقبل حشداويا, وواضح من هذا الاختيار إن المطلوب أن يكون رئيسا للوزراء لا يلبي الطموح الأمريكي.

الصراع السياسي والامني والمصلحي العالمي, ألقى بثقله هذه المرة في الساحة العراقية, حيث إن الأمور وصلت إلى مرحلة كسر العظم, ولن يسمح أي طرف دولي أن يتم تهديد ووجوده ومصالحه في العراق, فأمريكا تريد خنق رئة ايران الاقتصادية, لتحكم قبضتها عليها مع موجة العقوبات, وأيران -وتركيا أيضا- تريدان أن تتمسكا بقشتهما الاخيرة لمعالجة أوضعاهما الداخلية المتآكلة.

يبدو ان لعبة قطع الطريق هي السائدة في المشهد العراقي, فأي حركة أمريكية تقف ايران حائلا دون اتمامها, وأي حركة إيرانية تقف أمريكا حائلا دون مرورها.

 القراءة المعمقة لهذه الاوضاع تشير إلى أن لن تكون هناك تفاهمات أمريكية ايرانية هذه المرة, ولن يكون هناك توافق على شخص رئيس الوزراء كما في الحكومات السابقة, بل سيعمل الطرفان على أن يكسبا الرهان, فالطرفان وصلا مرحلة اللا تراجع ولا بد لاحدهما أن يكسب في الاخير.

مطالب متعددة رُفِعَتْ خلال تظاهرات تموز 2018 الأخيرة, والتي انطلقت شرارتها من محافظة البصرة في أقصى الجنوب العراقي.

الحقيقة بغض النظر عن المطالب, وعن جديتها, أو إمكانية تحقيقها, لابد وأن نشير إلى حقيقة مهمة, وهي أن الفساد وسوء الإدارة بلغا مديات لا يمكن السكوت عنها.

هذا الفساد وسوء الإدارة, مسؤول عنه مباشرة الفشل السياسي, ونظام المحاصصة الذي انتهجته الأحزاب, واعتبار المناصب مغنما لهم, وسوء تشريع القوانين وعدم صلاح القضاء, وخصوصا في ما يخص قضايا الادعاء العام المسكوت عنها كثيرا.

المشكلة العراقية تكمن في أصلاح أمرين مهمين, هما أساس الإصلاح العام للبلد, ويعدان القاعدة العريضة للنجاح السياسي والإداري في البلد.

إصلاح القضاء, وتغير قانون الانتخابات بنظام الدوائر المتعددة, كفيلان ضامنان لتحقيق المطالب الأخرى.

القضاء القوي والنزيه, والمتصدي لحفظ الدستور, والمحافظ على المال العام من خلال جهاز الادعاء العام, والذي لا يفكر بمحددات حزبية أو فئوية أو مناطقية, سيكون القوى الضاربة, وخط الصد الأول في إفشال أي اتفاقات سياسية جانبية أو التفاف على الدستور.

تعديل قانون الانتخابات, وجعله بنظام الدوائر المتعددة, سيكون عاملا آخر في الإصلاح السياسي, فمن خلاله سيتمكن المواطنون الناخبون من اختيار المرشحين من مناطقهم نفسها, بحيث يعرفون المرشح تماما, ويعرفون أخلاقياته, وسيرته, كما ولن يتمكن رؤساء الكتل من فرض شخصيات بعينها ومن خارج المدن الانتخابية لتمثل الناس في البرلمان.

اجزم أن التركيز على هذين المطلبين, وتبنيهما من قبل المتظاهرين, كفيل بأن يساهم في تحقيق المطالب الأخرى من إصلاح تشريعي, وتوفير الخدمات, وتفعيل القوانين المهمة التي تخدم الوطن والمواطنين.

التظاهر حق لكل العراقيين, كفله الدستور الدائم للبلاد, بموجب المادة الثامنة والثلاثين الفقرة ثالثا.

هذا الحق المذكور بالدستور, للعراقيين أن يمارسوه متى ما شاءوا, وأين ما أرادوا؟ ولكن ما يجب الالتفات إليه, هو أن هذا الحق المكفول, مشروط بان يكون سلميا, وأن لا يخل بالنظام العام والآداب.

خرجت مع مطلع شهر تموز 2018 تظاهرات عارمة, انطلقت شرارتها في البصرة, وقد قُتِلَ بسببها مواطن بسيط من أهل البصرة, وكانت التظاهرات عبارة عن تجمع مطلبي, يريد توفير فرص العمل في الحقول النفطية أو بقية القطاع الحكومي.

هذه التظاهرات -وبعد مقتل الشاب سعد المنصوري- تحولت إلى شعارات ومطالب مختلفة, منها توفير الكهرباء والماء الصالح للشرب, وبقية الخدمات, ثم توسعت الاحتجاج لتأخذ منحنى جديد, وتبدأ الدعوة إلى الثورة وإسقاط النظام, ثم الصدام المباشر مع أجهزة الدولة, واختراق مقرات حكومية ومقرات الشركات الأجنبية العاملة في حقول البصرة, وكذلك قطع منذ الشلامجة الحدودي مع إيران وترك منفذ سفوان مع الكويت دون مساس.

لا أحد ينكر ما يعيشه العراق عموما والبصرة خصوصا من إهمال خدمي واضح, وتردي للخدمات الموجودة, كما لا ينكر احد حجم الفساد الذي ينخر جسد الدولة, مع سكوت تام للأجهزة الرقابية عن هذه الفساد, وأسباب السكوت كثيرة, فهي أما بسبب المحسوبية أو بسبب الابتزاز والتهديد.

لم تستطع الحكومات بعد 2003 من تلبية أدنى حقوق المواطنين, وانشغلت الأحزاب المتنافسة سياسيا, والممثلة في الحكومة, بالتخاصم والتهاتر وعقد الصفقات, واعتبار العراق غنيمة بأخذ العمولات والكومشنات – وهذا ما أكدته النائبة السيدة حنان الفتلاوي والسيدة ميسون الدملوجي في احد لقاءاتهن التلفزيونية-.

الفشل الحكومي ولد سخط مجتمعي كبير لدى العامة, وهذا الفشل إن لم تتم معالجته, وترك الأمور على عواهنها, والتسويف والمماطلة سيفضي إلى منزلقات لا تحمد عقباها.

لكن السؤال الأهم هل إن توقيت التظاهرات في محله؟ وهل إن الحكومة المنتهية الولاية قادرة على توفير ما عجزت عن تقديمه خلال خمسة عشر؟!

من ناحية التوقيت فاعتقد إن البلد كان يمر بأزمة حقيقية تهدد وجوده, وقد دخل العراق حرب استنزاف كبيرة مع داعش ومموليها الدوليين, وإلى الآن لم يأخذ البلد نفسه لتخطي الآثار المترتبة على تلك الأزمة.

كما إن المشهد الدولي, وخصوصا في منطقة الشرق الأوسط, يشهد غليانا وتصارعا كبيرا بين اللاعبين الدوليين, (أمريكا والغرب وحلفاءهم من جهة, وروسيا وإيران وحلفاءهم من جهة أخرى) وحمى التنافس الدولي لابد وان تلقي بظلالها على العراق, الذي يعتبر البلد الأكثر هشاشة سياسيا وامنيا في المنطقة.

هذه المشاكل وفي هذا الوقت بالذات, ستجعل من المتربصين بالعراق  وبمناطق المجاهدين أبطال الفتوى بالأخص, ستجعلهم يحركوا أصابعهم الخفية لتفجير الوضع في مناطق الجنوب والوسط الآمنة كليا, وسيبدءون بتحريك خلاياهم من تيارات دينية فكرية منحرفة, ومن فلول البعث, ومن إرهابيين, لتنقض على الوضع الآمن في الجنوب, وسيقابله هدوء وخدمات في غرب وشمال العراق.

أيضا سيدخل على الخط أولئك المنافسين السياسيين, الذين فقدوا الحكم في الدورات السابقة, ليحركوا جيوشهم الالكترونية, وأصابعهم الخفية لتحريف التظاهرات عن مساراها, وأيضا للتشويش على الوضع العام للبلد لغايات شخصية وحزبية ضيقة,

أما من ناحية عمر الحكومة, وقابليتها على تنفيذ المطالب, فهل ستكون حقا قادرة على تحسين الوضع خلال أيام؟!

ثم إن الجمهور الذي خرج للتظاهرة, أليس هو نفسه الذي أعطى أصواته للكتل الفائزة بالانتخابات التي جرت في الشهر الخامس من هذا العام ولم نرَ أي كتلة جديدة تفوز في البصرة؟! فكيف لهذا الجمهور أن يطالب بالتغيير بعد أن فوت الفرصة على نفسه للتغيير في الانتخابات؟!

أعتقد أن لا حلول سحرية ستكون في قادم الأيام, وما ستقوم به الحكومة سيكون كأبر التخدير, التي سرعان ما تزول, لتعود نفس المشكلة, ولن يكون هناك تفكيرا جديا إلا بعد أن يلتئم شمل البرلمان الجديد, وتنبثق عنه حكومة جديدة, لتضع خطتها في تغيير الواقع, أو تستمر بنفس النهج الذي سارت عليه الحكومات السابقة.

لن أشكك بنوايا المتظاهرين, لكن أدعوهم ليكونوا يقظين في الفتنة, وأن ينتبهوا لمن يريد من خلالهم أن يمرر أجنداته الخاصة, ويزجهم في صراع ليسوا هم طرفا فيه مستغلا حاجتهم الحقيقة, وأن يكون في الفتنة "كابن اللبون لا ظهر فيركب ولا ضرع فيحلب".

مثَّل الإمام علي عليه السلام, الركن الأهم في الإسلام, فهو المُصَدِق الأول, والمؤمن الأول, والفدائي الأول, والمدافع الأول, والمضحي الأول, في سبيل الرسالة المحمدية الأصيلة.

كان المولى أمير المؤمنين عليه السلام الأول في كل شيء, وليس لأحد سابقة عليه في ايمان أو جهاد.

بذل أمير المؤمنين علي السلام كل غالي ونفيس في سبيل اعزاز الإسلام, وبناء الدولة الإيمانية الحقيقة, البعيدة عن الفتك والقتل والغدر, والبعيدة عن الفساد والمحسوبيات.

أسد الله الغالب نال الوصاية بعد النبي الأكرم صلى الله عليه واله بجدارة, فأمير المؤمنين فُرِضَتْ إمامته على الناس بنص التنزيل المحكم "إنما وليكم الله ورسولُهُ والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون", وهذه الآية التي لا خلاف في تفسيرها, بأن من تصدق بالخاتم وهو راكع هو أمير المؤمنين علي عليه السلام, ولم تُسَجَّل هذه الحادثة لغيره, وقد حصرت الآية الولاية على المسلمين بالله وبالرسول صلى الله عليه واله, وبإمامنا علي عليه السلام.

المسار الطبيعي بعد رحيل النبي الأكرم محمد صلى الله عليه واله هو أن يستلم زمام قيادة الأمة الامام علي عليه السلام, كونه منصوص عليه في التنزيل, لكن الحاسدين والحاقدين والمنحرفين انقلبوا على الشرعية الالهية, واسترهبوا الناس, فاستغلوا انشغال المولى علي عليه السلام بتجهيز النبي صلى الله عليه واله واختطفوا الخلافة بحجج واهية, ومؤامرة خبيثة على الرسالة.

انزوى الامام علي عليه السلام وصبر حفظا للرسالة من الاندثار, بسبب الاخطار الداخلية المتمثلة باليهود والمنافقين, والخارجية المتمثلة بالروم والفرس المحيطين بالدولة الاسلامية الناشئة, لكنه سلام الله عليه بقي مراقبا لمسار الأمة صادحا بالتصحيح.

بعد تخبط الأمة وتشتتها -وهو النتيجة الطبيعية لانحراف الأمة- وبعد مقتل عثمان بن عفان, جاء الناس نادمين لمولانا امير المؤمنين عليه السلام, مطالبين اياه باستلام قيادة الامة, وبعد الضغط الشعبي استلم الامام عليه السلام القيادة, بعد خمس وعشرين عاما من التيه والضياع الذي عاشته الأمة نتيجة لانحرافها عن النهج المحمدي.

استلم الإمام عليه السلام القيادة, وأعلن خطته وسياسته الجديدة, التي تختلف جذريا عن سياسة سابقيه, فأعلن أن الناس سواسية, لا أفضلية لأحد على أحد إلا بالتقوى, ولا تميز بالعطاء لأحد على آخر, كما إن المناصب لن تكون دولة بين الأغنياء, بل هي لمن لهم الصدارة في التدين والسيرة الحسنة.

هذه السياسة لم ترق للحزب الأموي الذي يحن لإرث عثمان –خصوصا معاوية- فبدأت سياستهم المناهضة للإمام سلام الله عليه باستغلال الإعلام, للتشويش على سياسة الامام سلام عليه, ولشخصه ولسيرته, وبدأوا يضعون الأحاديث المكذوبة في ذم الإمام روحي فداه, وأوهموا الناس بأن علي عليه السلام من طلّاب الدنيا, وأنه خرج عن الدين وإنه حتى لا يصلي.

هذه السياسة الخبيثة والإعلام المنحرف صنعت مجاميع مبغضة ومعادية للإمام صلوات الله عليه, ومن هذه المجاميع كانت الخوارج تقف في مقدمة أعداء الامام المفترض الطاعة.

استطاع معاوية –السياسي المنحرف- من أن يستغل هذا الخلاف, ويضيف إليه حقده وكرهه للأمير صلوات الله وسلامه عليه, أن يألب الأعداء, ويحفز حقدهم للانقضاض على سياسة النجاح المتمثلة في شخص الامير صلوات الله عليه.

خَطَطَ تجمع الشر لاغتيال الحق كله, فعمدوا لاستغلال أفضل حالات الأمام العبادية, حيث شهر الطاعة, شهر رمضان, وفي أثناء الصلاة وخلال سجوده, هوى اللعين بن ملجم لينفذ أشنع جريمة عرفتها البشرية بسيفه المسموم, ليخضب هامة المولى علي عليه السلام بالدماء, في بيت الله, وفي ليلة القدر, لينادي سيدنا بذاك النداء الذي بقي صرخة على مدار الدهر, تجسد حقيقة المولى أبي الحسن عليه السلام حين قال "فزتُ ورب الكعبة"

فالسلام عليك يا أمير المؤمنين يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حيا.

من يتابع الحكومة الامريكية الحالية, بقيادة التاجر ترامب, يجدها وكأنها حكومة طوارئ, أو حكومة حرب, وليست حكومة إدارة حقيقية لبلد يقف على راس هرم المجتمع الدولي.

ترامب المتخبط, والذي يبدوا وكأنه مصابٌ بجنون العظمة, أقصى كل المعتدلين -ان صح التعبير- من حكومته, وأحل محلهم عناصر امتازت بالطابع العسكري والمخابراتي التصادمي.

وضع الرئيس الامريكي على خراجية بلاده مايك بومبيو, رجل الاستخبارات (CIA) والذي عُرف بصرامته وتشدده تجاه القضايا الخارجية وخصوصا الشرق الاوسط.

بومبيو وخلال إدارته لل سي آي ايه, زار تركيا والسعودية, والتقى قادة هاذين البلدين, وناقش معهما قضايا المنطقة, مما أعطاه فرصة أكبر للتوغل والتدخل في الشأن الشرق أوسطي.

أعلن الرئيس الامريكي انسحابه من الاتفاق النووي الايراني, ويبدو أن ترامب كان يظن إن الدول الخمسة الاخرى (الصين روسيا المانيا بريطانيا فرنسا) ستنسحب من الاتفاق أيضا تبعا لرغبته, إلا إنه صُدِم بموقف هذه الدول التي رفضت قرار ترامب, وأعلنت عن التزامها بالاتفاق.

رَفْضُ الدول الاوربية لقرار ترامب, جعل إدارته في حرج وموقف دولي لا تحسد عليه, ومع الضغط الداخلي, بدأ ترامب بمحاولة الرجوع إلى الاتفاق, لكنه يحاول أن يعطي لعودته بعض المكاسب ولو على سبيل حفظ ماء الوجه.

جاءت رغبة ترامب هذه على لسان بومبيو وزير خارجيته, فأعلن عن إثني عشر شرطا على إيران أن تنفذها لأجل انقاذ الاتفاق, وتتجنب عقوبات وصفها بومبيو إنها الاشد في التاريخ.

شروط بمبيو ال اثني عشر لمن يتابعها, يجدها شروط مضحكة, تدور كلها حول تخلي إيران عن دعم محور المقاومة في المنطقة, وبتحليل بسيط نجد إن ما يحدث في الشرق الأوسط هو قتال غير مباشر بين ايران وامريكا, وان الساحة الشرق أوسطية بدأت تميل بكفتها نحو إيران, وإن محور المقاومة بدأ يتسع, ويأخذ زمام المبادرة في المنطقة, وإن علو الكعب هو من نصيب محور المقاومة, ولا سبيل ولا حل أمام امريكا وربيبتها اسرائيل, إلا فصل محور المقاومة عن ايران.

جعلت إدارة ترامب السبيل لفصل ايران عن محور المقاومة هو ابتزازها بالملف النووي, مما يعني إن امريكا تقر بهزيمتها أمام ايران في ملف الشرق الاوسط, وإن امريكا غير قادرة على السيطرة على الأوضاع في هذه المنطقة, وإن خططها بدأت تتهاوى أمام الدهاء السياسي الايراني الذي سلب امريكا روح المبادرة.

امتازت منطقة الشرق الأوسط, بأنها منطقة صراع واضطرابات, وكانت على مسار تاريخها الوجودي منطقة ملتهبة, وتكاد لا تمر مرحلة زمنية من عمر هذه المنطقة, إلا ونجد فيها هزات عنيفية من الحروب وعدم الاستقرار.

الواضح من خلال قراءتنا للمشهد التاريخي, أن منطقة الشرق الأوسط تمثل قلب العالم, وما أعطاها هذه الميزة هو ما تتمتع به هذه المنطقة من إمكانات اقتصادية وبشرية هائلة, فبالإضافة إلى النفط –المصدر الأول للطاقة- تمتلك المنطقة كثير من الموارد الاخرى كالزئبق والفوسفات وغيرها, وكذلك تتمتع بإمكانية اقتصادية وغنى بمصادر الطاقة النظيفة كالشمس والوفرة المائية.

تيقنت الدول الاستعمارية, إن السيطرة على هذه المنطقة الحيوية, وما تملكه من موارد, يعد الممهد للسيطرة على العالم, ويجعل تلك الدول –الاستعمارية- القطب الأوحد في الكون.

تأثير دول الشرق الأوسط الجيوسياسي, جعلها مهد أطماع القوى المتصارعة على النفوذ العالمي, لذا دوما ما نجد هذه الدول وكما اسلفنا في مهب النزاعات.

اخضاع الناس في مكان جغرافي صعبٌ جدا, وغريزة الدفاع عن النفس ضد المعتدين هي غريزة وجدانية فطرية, كما أن التدخل المباشر للدول الاستعمارية يؤدي الى خسائر كبيرة في مواردها الاقتصادية والبشرية, لذا بحثت تلك الدول عن وسيلة أو منفذ للولوج إلى هذه المنطقة, واخضاعها عن بعد وبأدوات من داخل المنطقة نفسها.

كانت فكرة احياء الموروث الديني, هي الفكرة الأنجع لتلك الدول المستعمِرَة, وبالحقيقة هو ليس احياء للموروث الديني العام, بل هو احياء للموروث الخلافي الديني, واستغلال نقاط التقاطع بين الاديان والطوائف -والتي سفكت بسببها كثير من الدماء على مدار السنين- واستثمارها لإخضاع دول المنطقة بشكل عام.

كانت فكرة انشاء الحركة الوهابية في منطقة نجد, هي الحل الامثل لترويض شعوب المنطقة وتدجينها, وقد تزامن تشكيل هذا الكيان التكفيري, مع انطلاق الثورة الصناعية في اوربا, في القرن الثامن عشر الميلادي, وبطيعة الحال فان المكننة الحديثة التي رافقت النهضة الاوربية, تحتاج الى مصادر طاقة كبيرة وكثيرة, ولا خيار أفضل من الشرق الأوسط للحصول على إمدادت الطاقة.

دجنت الحركة الوهابية اتباعاها باتجاه القبول بما يراه ويقوله الحاكم, وإن كان مخطئا, وبطبيعة الحال فان الحاكم سيكون رهن ارادات المستعمرين الجدد.

كانت الطائفة الشيعية هي الجهة الوحيدة التي رفضت افكار الغربيين وخططهم الاستعمارية, وكانت أهم حركات المقاومة هي حركات شيعية, وبقيادات علمائية, ولا سبيل لإيقاف هذه المقاومة الا بخلق ضد نوعي ليوقفها, ويكون بديلا عن المستعمرين في التصدي لحركة المقاومة, وهذا ما فعلته الحركة الوهابية بالضبط.

استغل الغرب والمتمثل  بقيادته الجديدة (امريكا), الحركة الوهابية بشكل كبير في الحرب الباردة, للتصدي للاتحاد السوفيتي, حيث انشأت حركات مقاتلة باسم يدغدغ مشاعر المسلمين, وهو الجهاد, فكانت الحركات الجهادية تعلن النفير العام لمقاتلة الروس في افغانستان, ودعت إلى ما يسمى بالهجرة للثغور, والتحق آلاف المقاتلين من دول شتى بهذه الحركات.

كان انشاء الكيان الصهيوني, ضمن المخطط العالمي للاستحواذ على الشرق الاوسط, ولأن هذا الكيان كان في مرمى نيران المقاومة, لذا تم استثمار الحركات السلفية مرة اخرى, لتقف عائقا أمام الاطاحة بالدولة المُغْتَصِبة, فتوجهت بوصلة الصراع باتجاه الطائفة الشيعية, من خلال اصدار فتاوى تكفير الشيعة, من قبل علماء الوهابية, وأن مقاتلة الروافض أولى من مقاتلة الصهاينة.

لم تكن مشكلة الشرق الأوسط مشكلة عقائدية تماما, بل تم استثمار الخلاف الديني لتحقيق أهداف سياسية في السيطرة على المنطقة, وإن من الوهم اعتبار ما يحدث في الشرق الاوسط هو صراع ايدلوجي, الحقيقة إن الاختلاف هو اختلاف سياسي واستعماري, اختلاف مصالح ومطامع, وإن قطبي الاختلاف هما روسيا وأمريكا, حيث دعمت روسيا حركات المقاومة لتبقي لها على موطئ قدم في المنطقة, وخصوصا بعد مشاكلها مع الاوربيين والحصار المفروض عليها, بينما دعم الغرب وامريكا الطرف السلفي التكفيري, ليكون وجه المدفع في التصدي لحركات المقاومة, والمروض لكل فكرة دفاع عن قضايا المسلمين.

 لو نظرنا للمشهد بصورة مقلوبة, لراينا صحة افتراضنا إذ أن الشيعة لو دخلوا تحت عباءة امريكا واسرائيل, لما راينا هذه الحرب باتجاه ايران ومحور المقاومة, ولما راينا هذا الود تجاه الحركات السلفية التكفيرية.