إيران تعلن الحداد على ضحايا هجوم كرمان وتتوعد إسرائيل

إيران تعلن الحداد على ضحايا هجوم كرمان وتتوعد إسرائيل

أعلنت الحكومة الإيرانية الحداد العام على ضحايا الانفجار المزدوج الذي وقع في محافظة كرمان، وأدى إلى مقتل 103 أشخاص، كما حذر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إسرائيل بأنها ستدفع ثمن جريمة كرمان غاليا.

وكانت هيئة الطوارئ الإيرانية قالت إن “حصيلة ضحايا الانفجارين الإرهابيين قرب قبر القائد السابق لفيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في محافظة كرمان جنوبي إيران ارتفعت إلى 103 قتلى و141 جريحا”.

وأعلنت الحكومة، في بيان، الحداد العام في البلاد ليوم واحد بسبب الهجوم، كما أعربت عن تعازيها لذوي الضحايا وتمنياتنا بالشفاء العاجل للجرحى.

من ناحية أخرى، أعلنت السلطات المحلية في محافظ كرمان، الحداد في المحافظة لمدة 3 أيام.

ووقع انفجاران بفارق زمني 10 دقائق، في طريق يشهد فعاليات إحياء الذكرى السنوية الرابعة لاغتيال قائد فيلق القدس السابق قاسم سليماني، ما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى، وفق إعلام إيراني.

بدورها، ذكرت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء أن الرئيس إبراهيم رئيسي ألغى زيارته المقررة لتركيا غدا الخميس بعد هجمات كرمان.

انفجار قرب الطريق المؤدي إلى قبر قاسم سليماني في محافظة كرمان (الأناضول)

تهديد إيراني

وعقب الحادث، قال الرئيس الإيراني إن “الانتقام ممن يقفون خلف الهجوم الإرهابي في كرمان حتمي وقطعي”.

وأضاف “ندين بشدة الجريمة الإرهابية في كرمان، ونحذر إسرائيل بأنها ستدفع ثمن جريمة كرمان غاليا بما يدفعها للندم”.

بدوره، قال المرشد الإيراني علي خامنئي، إن الرد على انفجاري كرمان سيكون قاسيا وجنود طريق قاسم سليماني لن يتحملوا الجريمة، على حد قوله.

من جهته، قال محمد مخبر نائب الرئيس الإيراني إن “دماء طاهرة للأبرياء من شعبنا أريقت في كرمان على يد عملاء الكيان الصهيوني وداعميه”.

ومن جانبه، قال العميد إسماعيل قآني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، إن تفجير كرمان نفذه عملاء لإسرائيل والولايات المتحدة الأميركية.

إعلان

وتابع قآني بأن “الهجوم تم تأمينه عن طريق أميركا والكيان الصهيوني، ولكننا لن نتخلّى عن محاولة القضاء على إسرائيل”.

نفي أميركي

في المقابل، قالت وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة ليست ضالعة بأي شكل من الأشكال في انفجاري كرمان، وأنه لا يوجد سبب للاعتقاد بضلوع إسرائيل.

وأضافت الخارجية الأميركية، الأربعاء، أن واشنطن لا تزال قلقة بشدة إزاء خطر امتداد الحرب في غزة لجبهات أخرى في الشرق الأوسط.

كما نفى المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيل دانيال هاغاري، مسؤولية إسرائيل عن الهجوم.

وقال في مؤتمر صحفي “لا تعليق لدينا على التفجيرات التي وقعت بإيران ونركز على الحرب ضد حماس”.

وفي الثالث من يناير/كانون الثاني 2020، قتل سليماني، ومعه أبو مهدي المهندس نائب قائد هيئة الحشد الشعبي في العراق، جراء غارة جوية أميركية قرب بغداد.

الجزيرة

summereon

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *