رسول أبو القوزي.. عنفوان التلقائية

رسول أبو القوزي.. عنفوان التلقائية

عدنان أبوزيد

في ساحة الكرة العراقية اليوم، يتربع رسول أبو القوزي كأيقونة على عرش الترند في الأرجاء.
إنه الشخص الذي أحدث تحولًا كبيرًا في قلب جماهير الكرة.
لقد أصبحت عيون الجمهور تتجه نحو هذا الفنان الذي أضحى تريند بكل سهولة… إنه رسول أبو القوزي.

الحيوية العنفوانية التي يتمتع بها أبو القوزي تُعد إشارة لانتهاء حقبة المهوال الكروي السابق مهدي الكرخي من الساحة، حيث سيطرت عليها العاطفة والهتافات الصاخبة لفترة طويلة.

كتب علي الخزعلي: “رسول أبو القوزي صار ترند ببطولة أمم آسيا في قطر، وبذلك انتهت حقبة مهدي الكرخي الذي أنهى بدورهِ سابقاً حقبة المرحوم قدّوري، يعني إزاحة جيليّة، بس أمانة الله أبو القوزي دمّه خفيف ويِنْحَب على عكس مهدي تشرب وراه جلكان سڤِن وما ينهضم”.

وهكذا بدأت حقبة جديدة يسطع فيها الفتى الذي أصبح ظاهرة رائجة بكل عفوية.

في هذه الفترة الجديدة، يتألق أبو القوزي، كوكبا، بدمه الخفيف وروحه الفكاهية، جاعلا من الميدان الرياضي خشبة مسرح.
وبينما يتجه الجميع لاستقبال عهد جديد من السخرية والفكاهة بقيادة أبو القوزي، يتساءل الجميع بحيرة: هل ستكون الرحلة الساخرة بداية لعصر جديد من المرح والفكاهة في ساحة الكرة العراقية؟، أم أنها مجرد ضحكات عابرة تتلاشى سريعا مع الزمن؟ .

summereon

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Open chat
مرحبا
كيف يمكنني مساعدتك ؟